Hadith query: Drinking water on an empty stomach

Ḥadīth query: Drinking water on an empty stomach

Question

Is there any ḥadīth that suggests that it is prohibited or disliked to drink water as soon as you wake up in the morning? Please outline if it is authentic.

Answer

بسم الله الرحمن الرحیم

There is no authentic narration that suggests that it is prohibited or disliked to drink water as soon as you wake up in the morning. There are some narrations that advise against drinking water on an empty stomach because it reduces strength. However, these narrations are extremely weak and cannot be relied upon as outlined below. Furthermore, they appear to contradict authentic narrations which mention that the Prophet ﷺ would complete his fast with water in the absence of dates (Sunan al-Tirmidhī, 696). He also instructed others to do the same and described the water as “purifying” (Sunan al-Tirmidhī, 695). Some medical experts have outlined the benefits of drinking water on an empty stomach including the removal of waste and toxins from the body. This demonstrates the benefits of adhering to the Sunnah and the truthfulness of the ḥadīths of the Prophet ﷺ.

قال الإمام الطبراني في المعجم الأوسط (٤٦٤٦ ، ٥: ٥۱): حدثنا عبید الله بن محمد بن خنیس الدمیاطي قال: نا محمد بن مخلد الرعیني قال: نا عبد الرحمن بن زید بن أسلم عن أبیه عن عطاء بن یسار عن أبي سعید الخدري عن النبي صلی الله علیه وسلم قال: من شرب الماء علی الریق انتقصت قوته ، انتهی ، قال الهیثمي (٥: ۸٦) وتبعه القسطلاني في المواهب (۱۰: ۱٦): فیه محمد بن مخلد الرعیني وهو ضعیف ، انتهی ، وعلق علیه الزرقاني فقال: لكن هذا لیس من أحادیث الأحكام ، انتهی ، قال أبو حاتم: لم أر في حدیثه منكرا ، كذا في الجرح والتعدیل (۸: ۹۲) ، وقال الخلیلي في الإرشاد (۱: ۲٦٤): یروي عن مالك أحادیث لا یتابع علیها یتفرد بها وهو صالح ، انتهی ، لكن قال ابن عدي في الكامل (۷: ٥۰۳): یحدث عن مالك وغیره بالبواطیل ، وقال: هو منكر الحدیث عن كل من یروي عنه ، انتهی ، ووافقه الذهبي في المغني (۲: ٦۳۰) والمیزان (٤: ۳۲) وابن عراق في تنزیه الشریعة (۱: ۱۱۳ و ۲۳۷ و ۲: ۱۷٦) ، وقال الدارقطني: متروك الحدیث ، كذا في اللسان (۷: ٤۹٦) ، بل قال الهیثمي في موضع (٥: ۱٥۲): هو ضعیف جدا ، انتهی ، وذكر (۹: ۲۱۸) ضمن تخریج حدیث آخر أن له منكرات ، فالحاصل أنه ضعیف جدا والحدیث منكر ، وله علة أخری ، فإن عبد الرحمن بن زید بن أسلم ضعیف ، ضعفه أحمد وأبوزرعة والنسائي ، وضعفه ابن المدیني جدا ، وقال ابن معین: لیس حدیثه بشيء ضعیف ، راجع الجرح والتعدیل (٥: ۲۳۳) وتهذیب الكمال (۱۷: ۱۱٤) وتاریخ ابن معین (۲: ۲۲) ، وأما عبید الله بن محمد بن خنیس الدمیاطي فترجم له ابن عساكر في تاریخه (۳۸: ۱۰۰) وابن ماكولا في الإكمال (۲: ۳٤۱) ولم أجد أحواله۔

وقال الإمام الطبراني في المعجم الأوسط (٦٥٥۷ ، ٦: ۳۳٤): حدثنا محمد بن أبي غسان قال: حدثـنا أبو نعيم عبد الأول المعلم قال: حدثـنا أبو أمية الأيلي عن زفر بن واصل عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كثر ضحكه استخف بحقه ، ومن كثرت دعابته ذهبت جلالته ، ومن كثر مزاحه ذهب وقاره ، ومن شرب الماء على الريق انتقضت قوته ، ومن كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه كثرت خطاياه ، ومن كثرت خطاياه كانت النار أولى به ، انتهی ، قال الهیثمي (٥: ۸۷): في إسناده من لم أعرفهم ، انتهی ، وقال في موضع آخر (۱۰: ۳۰۲): فيه جماعة لم أعرفهم ، انتهی ، ورواه ابن عساكر (۲٤: ٤٥٦) من طریق شیخ الطبراني بنفس السند والمتن إلا قوله: ومن شرب الماء علی الریق ذهب بنصف قوته ، ثم قال: غریب الإسناد والمتن ، ووافقه الزبیدي في تخریج الإحیاء (٤: ۱٦۳٦) والعجلوني في كشف الخفاء (۲: ۲۷٥) ، ورواه العقیلي في الضعفاء الكبیر (۳: ۳۱٦) ومن طریقه ابن الجوزي في العلل المتناهیة (۲: ۲۱۷) من حدیث أبي هریرة مرفوعا من طریق عبد الأول عن أبي أمیة عن زفر بن واصل ، وهو مختصر لیس فیه ذكر شرب الماء ، قال العقیلي: زفر مجهول والحدیث منكر ، انتهی ، وحكاه الحافظ في اللسان (٦: ٥۸ و ۳: ٥۰۳) وأقره ، وأقره ابن الجوزي وقال: هذا حدیث لا یصح ، انتهی ، أي لا یثبت ، قال الذهبي في المغني (۲: ٤٦۱) والمیزان (۳: ۱۷۷) وأقره الحافظ في اللسان (٦: ٥۸): عمارة بن عمار عن زفر بن واصل لا یعرفان ، انتهی ، وعمارة بن عمار هو أبو أمیة الأیلي ، وفي سنده أبونعیم عبد الأول المعلم ، قال الذهبي في المغني (۱: ۳٦٥): یروي عن ابن وهب بلایا هو آفتها ، انتهی ، فالحاصل أن الحدیث غیر صحیح ، وقد روي نحوه من كلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه كما ذكره العقیلي وابن الجوزی ، لكن لیس فیه ذكر شرب الماء ، وحدیث عمر مروي في الحلم لابن أبي الدنیا (۱۲٦) والضعفاء الكبیر (۳: ۳۱٦) ومسند الشهاب القضاعي (۳۷٤) وشعب الإیمان (۷: ٥۹ و ۷: ۷۰) وتاریخ دمشق (٤۳: ۱۷٥ و ٤٤: ۳٦۱) ، وراجع فیض القدیر (٦: ۲۱۳) والمقاصد الحسنة (۱: ٦٦۷)۔

قال العبد الضعیف عفی الله عنه: ویؤید کونه منکرا ما روی سلمان بن عامر الضبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، زاد ابن عيينة فإنه بركة ، فمن لم يجد فليفطر على ماء فإنه طهور ، رواه الترمذي (٦۹٥) وصححه ، وعن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يفطر قبل أن يصلي على رطبات ، فإن لم تكن رطبات فتميرات ، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء ، رواه الترمذي (٦۹٦) وحسنه ، وقال: وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفطر في الشتاء على تمرات وفي الصيف على الماء ، انتهی ، وفي الباب أحادیث كثیرة أخرجها غیر واحد ، والحدیث الذي أشار إلیه الترمذي أخرجه ابن خزیمة في صحیحه (۲۰٦٥) ، قال القاري (٤: ۱۳۸٥): طهور أي بالغ في الطهارة فیبتدأ به تفاؤلا بطهارة الظاهر والباطن، انتهی۔

وأما شرب الماء علی الریق فکثیر من الأطباء المعاصرین یعتبرونه مهما جدا ومفیدا للصحة ، ویقولون: إنه یساعد علی السیطرة وتنقیة الجسم من السموم ، ومنهم من ینصح بكون الماء معتدل الحرارة ، لأن الماء البارد قد یتسبب بالتهاب في الحلق أو ألم في الأسنان ، وبهذا تظهر فوائد الإفطار بالماء کما ثبت عن الصادق المصدوق صلی الله علیه وسلم قولا وفعلا ، والله تعالی أعلم بالصواب۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

13 Jumādā al-Ūlā 1438 / 9 February 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad Sahib and Mufti Tahir Wadi Sahib

www.nawadir.org

وقال ابن قتیبة في تأویل مختلف الحدیث (صـ ۱۲۸): شرب الماء علی الریق یعقد الشحم هو موضوع ، وضعه عاصم الكوزي ، انتهی ، وعاصم هو ابن سلیمان الكوزي أبو محمد العبدي وضاع الحدیث ، ترجم له ابن حبان في المجروحین (۲: ۱۲٦) وذكر هذه الروایة وقال: ومن روی مثل هذا كان ممن یروي الموضوعات عن الأثبات لا یحل كتابة حدیثه إلا علی جهة التعجب ، انتهی ، وجزم بوضعه عمرو بن علي الفلاس ، ووافقه ابن عدي في الكامل (٦: ٤۱۲) والخطیب في المتفق والمفترق (۳: ۱۷۲٤) وأبو الفضل ابن طاهر في تذکرۃ الموضوعات (صـ ٥۳) وابن الجوزي في الموضوعات (۳: ٤۰) والذهبي في المیزان (۲: ۳٥۰) وابن حجر في اللسان (٤: ۳٦۸) وكثیرون ، قال ابن الجوزي في الموضوعات (۳: ٤۰): ما أخوفني أن یكون هذا الوضع قصد شین الشریعة ، وإلا فأي شيء في الماء حتی یعقد الشحم ، انتهی۔

وقال الحافظ ابن القیم نفعنا الله بفیوضه في زاد المعاد (٤: ۳۲) ضمن ذكر فوائد العسل: وكان النبي صلی الله علیه وسلم يشربه بالماء على الريق ، وفي ذلك سر بديع في حفظ الصحة ، لا يدركه إلا الفطن الفاضل ، انتهی ، وقال (٤: ۳۷٥): وقال الشافعي: أربعة تقوي البدن: أكل اللحم وشم الطيب وكثرة الغسل من غير جماع ولبس الكتان ، وأربعة توهن البدن: كثرة الجماع وكثرة الهم وكثرة شرب الماء على الريق وكثرة أكل الحامض ، وأربعة تقوي البصر: الجلوس حيال الكعبة والكحل عند النوم والنظر إلى الخضرة وتنظيف المجلس ، وأربعة توهن البصر: النظر إلى القذر وإلى المصلوب وإلى فرج المرأة والقعود مستدبر القبلة ، وأربعة تزيد في الجماع: أكل العصافير والإطريفل والفستق والخروب ، وأربعة تزيد في العقل: ترك الفضول من الكلام والسواك ومجالسة الصالحين ومجالسة العلماء ، انتهی ، وذكره الغزالي في الإحیاء (۲: ۲۰) عن الشافعي ، وترجم أبو نعیم الأصفهاني في الطب النبوي (۲: ٦٥۹): الماء البارد علی الریق یبرد الكبد جدا وعلی الطعام یقوي المعدة وینهض الشهوة ، انتهی ، وهذا من قبیل التجربة ، غیر أن الماء معتدل الحرارة هو الأولی کما تقدم ، وأما كثرة شرب الماء علی الریق فهذا أیضا من قبیل التجربة ، وعادۃ إکثار الشيء لا یفید وربما یضر ، وهذا یختلف باختلاف الأحوال والأشخاص ، والله أعلم۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

1 Jumādā al-Thāniyah 1438 / 27 February 2017

www.nawadir.org