The Hanafi jurist Imam Zuzani al-Sadidi

The Ḥanafī jurist Imam Zūzanī al-Sadīdī

Question

I have come across a statement of Imam Zūzanī al-Sadīdī in Taḥrīr al-Aqwāl fī Ṣawm al-Sitt min Shawwāl. Please can you share his profile and his year of death. Also, is it Zūzanī or Zawzanī?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

(1) Imam Abū al-Mafākhir Muḥammad ibn Maḥmūd bn Muḥammad al-Zūzanī al-Sadīdī is a Ḥanafī jurist of the seventh/thirteenth century. His teachers include Imam Maḥmūd al-Ḥārithī al-Marwazī (d. 606/1209-10). His students include his son Imam ʿAbd al-ʿAzīz (n.d.), who is also among the famous Ḥanafī jurists of his era. Imam Zūzanī authored several books and scholars like ʿAllāmah Qāsim ibn Quṭlūbughā (d. 879/1474) benefited from these books as evident from the treatise you referred to.

(2) It is not precisely known when Imam Zūzanī passed away. The historian Ismāīl Pasha al-Baghdādī (d. 1339/1920) suggests that he was alive in 695 Hijrī and passed away towards the end of the seventh century in or around 699/1299-1300. One of the versions of Taḥrīr al-Aqwāl fī Ṣawm al-Sitt min Shawwāl (p. 42) suggests that he passed away in 710/1310. However, this appears to be the date of death of Imam Abū al-Barākat al-Nasafī as evidenced by the fact that ʿAllāmah Qāsim ibn Quṭlūbughā has mentioned this directly after quoting Imam Nasafī, several pages after quoting Imam Zūzanī. Either way, the dates do not correlate with the date of death of his teacher Imam Maḥmūd al-Ḥārithī al-Marwazī (d. 606/1209-10). Thus, apart from him being a scholar of the seventh century, his date of death remains unknown.

(3) Al-Zūzanī is an attribution to Zūzan. Ẓūzan is the more common pronunciation although Zawzān has also been used. It is perhaps for this reason it is commonly spelt as Zuzan as well as Zozan. Zūzan was a beautiful city in Eastern Iran in between Herat and Nishapur. It was referred to as the small Basra due to its scholars and virtuous people. Today, the city has become ancient, and Zozan is regarded as a village with just over 2,000 inhabitants as reported in the 2006 census. The area is now a World Heritage site. The UNESCO website states the following, “The historical city of Zozan is located at a distance of 41 kilometers to the historical city of Khargard and is like a rectangular. Its ancient castle stands in the southern side and the chief mosque – belonging to Khwarazmi period with two-balconied plan – stands in the western side of the city.”

قال عبد القادر القرشي في الجواهر المضیة (۲: ۱۳۲): محمد بن محمود بن محمد أبو المفاخر السديدي الزوزني ، تقدم ذكر ولده العلامة عبد العزيز وابن ابنه عبد الرحيم بن عبد العزيز ، تفقه على الإمام محمود الحارثي المروزي ، تفقه عليه ولده عبد العزيز ، ومن تصانيفه ملتقى البحار في شرح المنظومة  ، انتهی ، وقال (۲: ۳۱۳): الزوزني بسكون الواو بین الزایین وفي آخرها النون نسبة إلی زوزن بلدة كبیرة بین هراة ونیسابور ، صاحب ملتقی البحار اسمه محمد بن محمود بن محمد أبو المفاخر السدیدي وابنه عبد العزیز تقدما ، انتهی ، وقال ابن قطلوبغا في تاج التراجم (۱: ۲۷۸): محمد بن محمود بن محمد تاج الدين أبو المفاخر ابن أبي القاسم السديدي الزوزني ، شرح المنظومة وزاد عليها ، وشرح الزيادات وسماه ملتقى البحار من منتقى الأخبار، تفقه على الإمام محمود المروزي ، وتفقه عليه ابنه عبد العزيز ، انتهی ، وإذا أطلق الزوزني یراد به محمد بن محمود كما في تاج التراجم (۱: ۳۷٥)۔

وقال البغدادي في هدیة العارفین (۲: ۱٤۰): الزوزنى تاج الدين أبو المفاخر محمد بن محمود بن محمد السديدى الفقيه الزوزنى الحنفي المتوفى في حدود سنة ٦۹۹ ، صنف من الكتب ملاك الإفادات في شرح منتخب الزيادات لقاضيخان ، ملتقى البحار من منتقى الأخبار وهو شرح منظومة النسفية ، نصاب الذرائع إلى تعليم الشرائع ، وقد تتبعت كتب التراجم والطبقات الحنيفة ولم اقف على تاريخ وفاة المؤلف ورأيت نسختان من منتقى البحار الموجود في مكتبة نور عثمانيه والآخر في مدينة بروسا يذكر الفراغ من تأليفه سنة ٦۹٥ ، ويحتمل عاش المؤلف إلى نهاية القرن السابع ، انتهی ، وقال ابن قطلوبغا في تحریر الأقوال في صوم الست من شوال (صـ ٤۲) بعد نقل كلام النسفي: و[الزوزني السدیدي] كانت وفاته في رجب سنة عشر وسبع مائة ، هكذا في المطبوع مع القوسین ، والظاهر أن هذا تاریخ وفاة النسفي وأن ما بین القوسین غیر صحیح ، بدلیل أن كلام الزوزني نقله ابن قطلوبغا قبل ثلاث صفحات ، وهكذا أرخ غیر واحد سنة ۷۱۰ه في وفاة النسفي ، منهم حاجي خلیفة في كشف الظنون (۲: ۱٥۱٦) والبغدادي في هدیة العارفین (۱: ٤٦٤) ، وقدمه اللكنوي في الفوائد البهیة (صـ ۱۰۲) ، وقال ابن قطلوبغا في الأصل في بیان الوصل والفصل: موت النسفي بعد العشر وسبع مائة ، كذا في مجموعة رسائل العلامة قاسم بن قطلوبغا (صـ ۳۲۸) ، وقال في تاج التراجم (۱: ۱۷٥): كان ببغداد سنة عشر وسبعمائة ، انتهی كلام ابن قطلوبغا ، وقیل: توفي سنة ۷۰۱ه ، كذا أرخه عبد الواحد القرشي في الجواهر المضیة (۱: ۲۷۱) والحافظ ابن حجر في الدرر الكامنة (۳: ۱۷) وعلي القاري في الأثمار الجنیة (۲: ٤٥٦) ، والله أعلم ، ثم یرد علی البغدادي أن شیخ الزوزني أي الإمام شیخ الإسلام علاء الدین محمود بن عبید الله بن صاعد بن محمد الحارثي المروزي توفي سنة ٦۰٦ه كما في الجواهر المضیة (۲: ۱٦۰) وكشف الظنون (۱: ٥٦۹) والفوائد البهیة (صـ ۲۰۹) والأعلام (۷: ۱۷۷) ، فوفاة الزوزني في حدود سنة ٦۹۹ه بعید ، ولعله لذلك لم یضبطه أصحاب التراجم ، إلا أن یقال: لیس المراد به شیخ الإسلام علاء الدین ، بل محمود آخر ، والله أعلم بالصواب۔

وأما الزوزني فنسبة إلی زوزن ، قال یاقوت الحموي في معجم البلدان (۳: ۱٥۸): زوزن بضم أوله وقد یفتح ، وسكون ثانیه ، انتهی ، وقال السمعاني في الأنساب (٦: ۳٤۲): الزوزني ، بسكون الواو بين الزايين المعجمتين وفي آخرها النون ، هذه النسبة إلى زوزن ، وهي بلدة كبيرة حسنة بين هراة ونيسابور ، وكان بعض الكبراء قال: زوزن هي البصرة الصغرى لكثرة فضلائها وعلمائها ، انتهی۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

26 Jumādā al-Thāniyah 1438 / 25 March 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad Sahib

www.nawadir.org