Shilbi or Shalbi

Shilbī or Shalbī

Question

What is the correct pronunciation of the name of the author of the Ḥāshiyah of Tabyīn al-Ḥaqāʾiq: Imam Shilbī or Shalbī?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

The correct pronunciation appears to be Ibn al-Shilbī. Imam Abū al-ʿAbbās Shihāb al-Dīn Aḥmad ibn Yūnus (d. 947/1540) famously known as Ibn al-Shilbī is a famous Ḥanafī jurist and a saint who passed away on 10 Rabīʿ al-Awwal 947/14 July 1540. Although he appears to have spent his life in and around Egypt, his origins appear to lie in Shilb. Shilb is a town on the coast of South Portugal which is nowadays known as Silves. This also suggests that the correct pronunciation is Shilbī. Yāqūt Ḥamawī (d. 622/1225) suggests that apart from Ishbīliyyah (Seville) there is no town equivalent to it in Andalus (Spain) in terms of its beauty and landscape. The distance between Silves and Cordoba is approximately 235 miles; which matches Yāqūt Ḥamawī’s description.

قال یاقوت الحموي في معجم البلدان (۳: ۳٥۷): شلب: بكسر أوله وسكون ثانيه وآخره باء موحدة ، هكذا سمعت جماعة من أهل الأندلس يتلفظون بها ، وقد وجدت بخط بعض أدبائها شلب بفتح الشين ، وهي مدينة بغربي الأندلس بينها وبين باجة ثلاثة أيام ، وهي غربي قرطبة ، وهي قاعدة ولاية أشكونية ، وبينها وبين قرطبة عشرة أيام للفارس المجد ، بلغني أنه ليس بالأندلس بعد إشبيلية مثلها ، وبينها وبين شنترين خمسة أيام ، وسمعت ممن لا أحصي أنه قال: قل أن ترى من أهلها من لا يقول شعرا ولا يعاني الأدب ، ولو مررت بالفلاح خلف ، فدانه وسألته عن الشعر قرض من ساعته ما اقترحت عليه وأي معنى طلبت منه ، وينسب إليها جماعة ، منهم محمد بن إبراهيم بن غالب بن عبد الغافر بن سعيد العامري من عامر بن لؤي الشلبي وأصله من باجة يكنى أبا بكر ، روى عن علي بن الحجاج الأعلم كثيرا ، وسمع من عبد الله بن منظور صحيح البخاري ، وكان واسع الأدب مشهورا بمعرفته ، تولى الخطابة ببلده مدة طويلة ، ومات لخمس خلون من جمادى الأولى سنة ٥۳۲ ، ومولده سنة ٤٤٦ ، وأمر أن يكتب على قبره: لئن نفذ القدر السابق ، بموتي كما حكم الخالق ، فقد مات والدنا آدم ، ومات محمد الصادق ، ومات الملوك وأشياعهم ، ولم يبق من جمعهم ناطق ، فقل للذي سرّه مصرعي ، تأهّب فإنك بي لاحق ، انتهی کلام یاقوت ، وكان ابن عمار الأندلسي الشلبي المتوفی سنة ٤۷۷ شاعرا مشهورا ، ترجم له ابن خلكان في وفیات الأعیان (٤: ٤۲٥) وقال: والشلبي بكسر الشین المعجمة وسكون اللام وبعدها باء موحدة ، هذه النسبة إلی شلب وهي مدینة بالأندلس علی ساحل البحر ، انتهی ، قلت: وهي الیوم في البرتغال ، واسمها () ، ثم رأیت الزركلي صرح به في الأعلام (٦: ۳۱۱) ، وقال الصفدي في الوافي بالوفیات (۱۹: ۱۳۸) في ترجمة ابن الطلاء القیسي الشلبي: من أئمة الأندلس ، وقال: وخطب بشلب ، انتهی ، وقال الفیروزآبادي في القاموس (۱: ۱۰۲): شلب بالكسر مدینة غربي الأندلس ، انتهی۔

وقال نجم الدین الغزي في الكواكب السائرة (۲: ۱۱٦): أحمد بن يونس الشلبي ، أحمد بن يونس ، الشيخ الإمام العالم العلامة ، الأوحد المحقق المدقق الفهامة ، شهاب الدين المصري الحنفي ، المعروف بابن الشلبي ، كان عالما كريم النفس كثير الصدقة على الفقراء والمساكين ، ولم يكن في أقرانه أكثر صدقة منه ، وكان له اعتقاد في الصالحين والمجاذيب ، ذا حياء وعلم وعفو ، وكان رفيقا لمفتي دمشق القطب ابن سلطان في الطلب على قاضي القضاة سري الدين ابن الشحنة والشيخ العلامة برهان الدين الطرابلسي ثم المصري في الفقه ، وعلى الشيخ خالد بن عبد الله الأزهري في النحو ، توفي في سنة سبع بتقديم السين وأربعين وتسعمائة ، وكانت جنازته حافلة بالأمراء والعلماء والتجار وغيرهم ، حتى ما وجد أحد بباب النصر مكانا خاليا من الناس ، ودفن في حارة باب النصر تجاه الحوازية ، ومات وله من العمر بضع وستون سنة ، وصلي عليه غائبة بجامع دمشق يوم الجمعة عاشر ربيع الأول سنة سبع وأربعين المذكورة ، انتهی ، وقال الزركلي في الأعلام (۱: ۲۷٦): ابن الشلبي (000 – 947 هـ = 000 – 1540 م) أحمد بن يونس بن محمد ، أبو العباس شهاب الدين المعروف بابن الشلبي ، فقيه حنفي مصري ، وفاته بالقاهرة ، له (حاشية على شرح الزيلعي للكنز – ط) و (الفتاوى – خ) في الأزهرية ، جمعها حفيدo علي بن محمد المتوفى سنة 1010 ورتبها على أبواب الكنز ، و(الدرر الفرائد – خ) في الأزهرية ، حاشية على شرح الأجرومية ، جردها ولده محمد سنة 1017 ، انتهی۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

25 Jumādā al-Thāniyah 1438 / 24 March 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad Sahib

www.nawadir.org