Repeating the Salah performed on the plane seat

Repeating the Ṣalāḥ performed on the plane seat

Question

I have read your Fatwā which states that the Ṣalāh performed on the seat of a plane should be repeated. My question is that the jurists have written that Ṣalāḥ on the boat in the state of sitting is valid even if there is no excuse. Therefore, does the same not apply to Ṣalāh on the plane?

Read the answer below or click on the following link for PDF version: Repeating the Salah performed on the plane seat

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

There are a few scenarios that need to be understood to appreciate the difference between the two issues. The ideal scenario is that a person performs his Ṣalāh at the airport or seaport before embarking or after disembarking. However, this is not always possible as the entire Ṣalāḥ time may fall within the travel period, in which case there are a few scenarios:

(1) The first scenario is of a person – on a moving boat or plane or train or bus – who is able to perform Ṣalāh in a standing position towards the Qiblah as he normally performs Ṣalāh with bowing and prostration. This Ṣalāh is valid and does not need to be repeated. Although some scholars in the past held reservations regarding the validity of performing Ṣalāh on the plane whilst it is airborne (Imdād al-Fatāwā, 1: 461; Fatāwā Maḥmūdiyyah, 11: 619), there is broad consensus on its validity (See Jawāhir al-Fiqh, 3: 84; Aḥsan al-Fatāwā, 4: 90; Niẓām al-Fatāwā, 1: 69; Fatāwā ʿUthmānī, 1: 610; Uṣūl al-Iftāʾ wa Ādābih, p. 309; Jadīd Fiqhī Masāʾil, 1: 129; Fatāwā Dar al-ʿUlūm Zakariyyā, 2: 110; al-Fiqh ʿalā al-Madhāhib al-Arbaʿah, 1: 206).

However, if the person is unable to face the Qiblah, he will be required to repeat the Ṣalāḥ. If the person has attempted to ascertain the Qiblah and performed Ṣalāh in that direction, and later realised it was incorrect, the Ṣalāh is valid and there is no need to repeat it.

جاء في الأصل (۱: ۳۰٥): قلت: أرأیت مسافرا صلی الفریضة في السفینة وهو یستطیع الخروج منها، قال: أحب إلي أن یخرج منها، قلت: فإن لم یفعل، قال: یجزیه، انتهی، وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (۱: ۱٥٦): ولو صلی في السفینة قائما بركوع وسجود متوجها إلی القبلة حیثما دارت السفینة فإنه یجوز لأن السفینة بمنزلة الأرض، انتهی، وراجع البدائع (۱: ۱۰۹) والمحیط البرهاني (۲: ٥۸)، وقال ابن مازة في المحیط البرهاني (۲: ٥۸): ولو صلی علی السریر تجوز صلاته فكذلك ههنا، ولأن الماء في معنی الأرض علی معنی أنه یباح الجلوس علیه للقرائة أي تمكن من الجلوس علیه، انتهی، فكذا الطائرة۔

وقال السرخسي في المبسوط (۲: ۳): وفي السفینة یلزمه التوجه إلی القبلة عند افتتاح الصلاة وكذلك كلما دارت السفینة یتوجه إلیها لأنها في حقه كالبیت فلیلزمه التوجه إلی القبلة لأداء الصلاة فیها، انتهی، ونحوه في المحیط البرهاني (۲: ٦۰) والعنایة (۲: ۸) والبنایة (۲: ٦٤۷)۔

(2) The second scenario is of a person – on a moving boat or plane or train or bus – who is unable to perform Ṣalāh in a standing position due to feeling dizzy or a similar reason. However, he faces the Qiblah and performs Ṣalāh sitting down on the floor of the vehicle and performs Rukūʿ (bowing) and Sujūd (prostration) on the floor, his Ṣalāh is valid and does not need to be repeated.

Imam Abū Ḥanīfah (d. 150/767) is of the view that the Ṣalāḥ of a traveller on a moving boat can be performed sitting down even if there is no excuse, because travelling on a boat generally results in feeling dizzy. However, Imam Abū Yūsuf (d. 182/798) and Imam Muḥammad ibn al-Ḥasan al-Shaybānī (d. 189/805) require the actual occurrence of dizziness or a similar excuse. Generally, most Ḥanafī scholars have given preference to the view of Imam Abū Ḥanīfah. However, it is worth noting that some scholars have given preference to the view of Imam Abū Yūsuf and Imam Muḥammad. In our context, this view appears to be stronger because dizziness and feeling sea sick is no longer common as people travel on larger ships. The same is true for travelling on planes. For this reason, Mufti Muḥammad Shafīʿ ʿUthmānī (d. 1396/1976) suggests that the view of Imam Abū Ḥanīfah in relation to boats is not applicable to trains as the rationale does not apply. Thus, the ruling cannot be applied to planes even according to those who give preference to the view of Imam Abū Ḥanīfah.

Thus, based on analogy, if a person travelling on a plane – who is unable to perform Ṣalāh standing due to a valid excuse such as dizziness – performs Ṣalāh towards the Qiblah whilst sitting on the floor of the plane and bows and prostrates on the floor, his Ṣalāḥ will be valid and does not need to be repeated. If the person is unable to face the Qiblah, the ruling is as described in the first scenario.

جاء في الجامع الصغیر (صـ ۱۰۷): رجل صلی في السفینة قاعدا من غیر علة أجزأه والقیام أفضل، وقال أبویوسف ومحمد: لا یجزیه إلا من عذر، وقال في الأصل (۱: ۳۰٦): باب المسافر في السفينة، قلت: أرأيت مسافرا صلى الفريضة في السفينة وهو يستطيع الخروج منها، قال: أحب إلي أن يخرج منها، قلت: فإن لم يفعل، قال: يجزيه، قلت: فان كانوا جماعة فصلوا فيها جماعة، قال: يجزيهم، قلت: فإن صلوا فيها قعودا وهم لا يستطيعون القيام ويستطيعون الخروج من السفينة، قال: يجزيهم، قلت: وكذلك لو كان إمام وخلفه قوم قعود وهو يصلي بهم، قال: نعم، وهذا قول أبي حنيفة، وقال أبو يوسف ومحمد: لا يجزيهم إذا كانوا يستطيعون القيام أن يصلوا قعودا، قلت: أرأيت الرجل إذا صلى بالقوم في سفينة وهي تدور في الماء، قال: عليهم أن يتوجهوا إلى القبلة كلما دارت السفينة بهم، قلت: أرأيت الرجل إذا صلى في السفينة أين يسجد، قال: يسجد في المكان الذي يصلي فيه، انتهی، وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (۱: ۱٥٦): أما إذا صلی قاعدا بركوع وسجود فإن كان عاجزا عن القیام یجوز بالاتفاق، وإن كان قادرا علی القعود بركوع وسجود فصلی بالإیماء لا یجوز بالاتفاق، أما إذا كان قادرا علی القیام فصلی قاعدا بركوع وسجود فإنه یجوز عند أبي حنیفة وقد أساء، وعلی قولهما لا یجوز لأن القیام ركن فلا یسقط من غیر عذر، وقول أبي حنیفة أرفق بالناس لأن الغالب في السفینة دوران الرأس، فألحق بالمتحقق تیسیرا، انتهی، وإلی قول أبي حنفیة مال الكاساني في البدائع (۱: ۱۰۹) والنسفي صاحب الكنز (البحر الرائق ۲: ۱۲٦) والتمرتاشي (الدر المختار ۲: ۱۰۱) وغیرهم، وقال ابن أمیر حاج في حلبة المجلي (۲: ٤۷) وحكاه ابن عابدین في رد المحتار (۲: ۱۰۱): والأظهر أن قولهما أشبه فلا جرم أن في الحاوي القدسي وبه نأخذ، انتهی، وینبغي أن یكون الفتوی علی قولهما في عصرنا لفقدان العلة، لأن الغالب في السفن الكبیرة عدم دوران الرأس، وراجع المحیط البرهاني (۲: ٥۹) وتبیین الحقائق (۱: ۲۰۳) والهدایة وشروحه العنایة (۲: ۸) والبنایة (۲: ٦٤۷)۔

وقال الكاشغري في منیة المصلي: ولو صلی في السفینة قاعدا من غیر عذر یجوز عنده، وقالا: لا یجوز إلا من عذر، انتهی، قال ابن أمیر حاج في حلبة المجلي (۲: ٤٦): ثم حیث قلنا یصلي قاعدا فالمراد بركوع وسجود كما أفصحنا به في أوائل الكلام لا بإیمائهما مع قدرته علیهما، فإنه لا یجوز بالاتفاق، كما لو أومأ بهما قائما كذلك، ولا فرق بین ذلك في الفرض والنفل، ثم لا بد من استقبال القبلة إذا كانت معلومة له، لأنه شرط قادر علی تحصیله، حتی لو دارت السفینة وهو یصلي توجه إلی القبلة حیث دارت لا یمكنه الاستقبال مع سیرهما إلی غیر القبلة، فالنص الوارد بالرخصة فیها لا یكون واردا في الصلاة في السفینة، انتهی، وقال ابن نجیم (۲: ۱۲۷): وأراد بالصلاة قاعدا أن تكون بركوع وسجود، لأنها لو كانت بالإیماء لا تجوز اتفاقا لأنه لا عذر، انتهی.

وقال المفتي محمد شفیع في جواهر الفقه (۳: ۸۳) بعد ذكر الخلاف بین أئمتنا الثلاثة: ریل كو اس پر قیاس كرنا جائز نہیں ہے۔ ریل میں بغیر عذر شرعی كے بیٹھ كر نماز پڑهنا بالاتفاق ناجائز ہے، انتهی، ونحوہ في فتاوی عثماني (۱: ٤۰۱)، وقال المفتي رشید أحمد اللدهیانوي في أحسن الفتاوی (٤: ۸۸): اگر کسی وجہ سے (ریل گاڑی اور بس میں) قیام یا استقبال قبلہ کا فرض کسی طرح بھی ادا نہ ہو سکے تو اس وقت جیسے بھی ممکن ہو نماز پڑھ لے مگر بعد میں ایسی نماز کا اعادہ کر لے، انتهی۔

(3) The third scenario is of a person – on a moving boat or plane or train or bus – who is unable to perform Ṣalāh whilst standing or sitting on the floor, he is required to perform Ṣalāh by Ishārah (making gestures). Performing Ṣalāh on a plane seat is an example of performing Ṣalāḥ by Ishārah. If there is a valid reason for performing Ṣalāh on the seat, for example, he is medically unfit to perform Ṣalāh standing or sitting down on the floor, then there is no need to repeat the Ṣalāh providing he faces the Qiblah. If however he is unable to face the Qiblah due to a medical reason and there is no one present to support him, his Ṣalāḥ will be valid.

On the other hand, if the reason for performing Ṣalāḥ on the seat is not a natural cause, but rather because of a person’s personal circumstance resulting from his own decision such as the lack of space or the refusal of others such as the airlines, the Ṣalāh must be repeated. This is because the right of Allah cannot be forfeited by a non-natural cause such as the refusal of other human beings or the consequence of the traveller’s decision.

Thus, travellers on a plane who perform their Ṣalāh on the seat – who are otherwise physically capable of performing Ṣalāh standing or sitting on the floor – are required to repeat the Ṣalāh once they land. This is because they have been unable to perform Qiyām and Sajdah and face the Qiblah (if the plane is not travelling in the direction of the Qiblah) because of a non-natural cause.

Some scholars such as Mufti Muḥammad Shafīʿ ʿUthmānī (d. 1396/1976) appear to suggest that it is not necessary for such travellers to perform Ṣalāh by Ishārah on the seat of the plane, though it is preferable. However, the preferred view is that it is necessary to perform Ṣalāh on the plane seat with Ishārah and also repeat the Ṣalāh upon landing. This is because ʿAllāmah Sarakhsī (d. ca. 490/1097) writes that it is not permissible for the entire time of Ṣalāḥ to pass a person without the person performing Ṣalāh or imitating those who are performing Ṣalāh as much as possible. The equivalent of this in this scenario is performing Ṣalāh on the seat of the plane if one is unable to perform Ṣalāḥ standing or sitting on the floor.

To conclude, a person who is unable to perform Ṣalāh standing or sitting on the floor must perform Ṣalāh on the seat of the plane and also repeat the Ṣalāh after reaching the destination.

جاء في الأصل (۱: ۳۰۷): قلت: أرأيت مسافرا صلى في السفينة تطوعا يؤمى إيماء حيث توجهت به السفينة، قال: لا يجزيه وعليه أن يقضيها، قلت: لم، قال: لأنه دخل فيها وأوجبها على نفسه ثم أفسدها بعد ذلك حين أومى وصلى لغير القبلة فعليه أن يعيد الصلاة، انتهی، وقال السرخسي في المبسوط (۲: ۲): قال: ولا یجوز للمسافر أن یتطوع في السفینة بالإیماء بخلاف راكب الدابة فإن الجواز له بالإیماء هناك لورود النص به وهذا لیس في معناه، انتهی، وقال ابن مازۃ في المحیط البرهاني (۲: ٥۹): ولأن راکب الدابة لیس له موضع قرار علی الأرض، وراکب السفینة له موضع قرار، فالسفینة کالبیت، انتهی، وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (۱: ۱٥٦) والكاساني في البدائع (۱: ۱۰۹): وإن كان قادرا علی القعود بركوع وسجود فصلی بالإیماء لا یجوز بالاتفاق، انتهی۔

وقال السرخسي في المبسوط (۱: ۱۲۳): وأما المحبوس في السجن فإن كان في موضع نظيف وهو لا يجد الماء كان أبو حنيفة رحمه الله تعالى يقول: إن كان خارج المصر صلى بالتيمم، وإن كان في المصر لم يصل، وهو قول زفر رضي الله تعالى عنه، ثم رجع فقال: يصلي ثم يعيد، وهو قول أبي يوسف ومحمد رحمهما الله تعالى، وقال: فأما الإعادة ففي القياس لا يلزمه، وهو رواية عن أبي يوسف رحمه الله تعالى كما لو كان في السفر، وفي الاستحسان يعيد، لأن عدم الماء كان لمعنى من العباد ووجوب الصلاة عليه بالطهارة لحق الله تعالى فلا يسقط بما هو من عمل العباد، بخلاف المسافر فإن هناك جواز التيمم لعدم الماء لا للحبس، فلا صنع للعباد فيه، فهو نظير المقيد إذا صلى قاعدا تلزمه الإعادة إذا رفع القيد عنه بخلاف المريض، وإن كان محبوسا في مكان قذر لا يجد صعيدا طيبا ولا ماء يتوضأ به فإنه لا يصلي في قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى، وقال أبو يوسف رحمه الله تعالى: يصلي بالإيماء تشبها بالمصلين، واختلفت الروايات عن محمد رحمه الله تعالى فذكر في الزيادات ونسخ أبي حفص رحمه الله تعالى من الأصل كقول أبي حنيفة رحمه الله تعالى، وفي نسخ أبي سليمان رحمه الله تعالى ذكر قوله كقول أبي يوسف رحمه الله تعالى، ووجهه أن العاقل المسلم لا يجوز أن يمضي عليه وقت الصلاة وهو لا يتشبه بالمصلين فيه بحسب الإمكان والتكليف إنما يتثبت بحسب وسعه، ووجه قول أبي حنيفة رحمه الله تعالى أن الصلاة بغير طهور معصية ولا يحصل التشبه بالمصلين فيما هو معصية وقد تقدم نظيره، ومن نظائره الهارب من العدو ماشيا والمشتغل بالقتال في حال المسايفة والسابح في البحر بعد ما انكسرت السفينة عند أبي يوسف رحمه الله تعالى يصلون بالإيماء تشبها ثم يعيدون، وعند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله تعالى لا يصلون، لأن مع العمل من القتال والسباحة والمشي لا تكون الصلاة قربة، وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم شغل عن أربع صلوات يوم الخندق لكونه كان مشغولا بالقتال، فدل أنه لا يصلي في هذه الحالة، انتھی، ونحوہ في بدائع الصنائع (۱: ٥۰) والمحیط البرهاني (۱: ۱٤۹)، قال ابن مازۃ: وحق الله لا یسقط بمنع العباد۔

وقال ابن مازۃ في المحیط البرهاني (۱: ۱٤۹): الأسیر في دار الحرب إذا منعه الكفار عن الوضوء أو الصلاۃ یتیمم ویصلي بالإیماء ثم یعید إذا خرج، وكذا إذا قیل لرجل: حبستك إن توضأت أو إن توضأت حبسناك قتلناك فإنه یصلي بالتیمم ویعید، انتهی، وقال ابن نجیم في البحر الرائق (۱: ۱٤۹): وفي الخلاصة وفتاوی قاضي خان وغیرهما الأسیر في ید العدو إذا منعه الكافر عن الوضوء والصلاة یتیمم ویصلي بالإیماء ثم یعید إذا خرج، وكذا لو قال لعبده إن توضأت حبستك أو قتلتك فإنه یصلي بالتیمم ثم یعید كالمحبوس، لأن طهارة التیمم لم تظهر في منع وجوب الإعادة، وفي التجنیس: رجل أراد أن یتوضأ فمنعه إنسان عن أن یتوضأ بوعید، قیل: ینبغي أن یتیمم ویصلي ثم یعید الصلاة بعد ما زال عنه، لأن هذا عذر جاء من قبل العباد، فلا یسقط فرض الوضوء عنه، اهـ، فعلم منه أن العذر إن كان من قبل الله تعالی لا تجب الإعادة، وإن كان من قبل العبد وجبت الإعادة، انتهی، وقال ابن نجیم (۲: ۱۲٤): وفي التجنیس: قال أبو حنیفة في متوضیٔ لا یقدر علی مكان طاهر وقد حضرت الصلاة صلی بالإیماء ثم یعید ما صلی بالإیماء قضاء لحق الوقت بالتشبه، وإنما یعید لأن العذر جاء من قبل العبد، وراجع النهر الفائق (۱: ۱۰۰) ورد المحتار (۲: ۱۰۰) والفتاوی الهندیة۔

وقال في الفتاوی التاتارخانیة (۲: ٦۷۸): وفي الفتاوی العتابیة: ومن لا یقدر علی الوضوء والتیمم ولیس عنده من یوضئه أو ییممه قال بعضهم: یصلي بالإیماء ثم یعید، وقال بعضهم: لا یصلي، كالمحبوس إذا لم یجد ماء ولا ترابا نظیفا، انتهی، وقال ابن نجیم في البحر الرائق (۱: ۱٤۷) عن التوشیح: ولو اجتمعوا في سفینة أو بیت ضیق ولیس هناك موضع یسع أن یصلي قائما فقط لا یصلي قاعدا بل تصبر ویصلي قائما بعد الوقت كما لو كان مریضا عاجزا عن القیام واستعمال الماء في الوقت ویغلب علی ظنه القدرة بعده، انتهی۔

وقال المفتي رشید أحمد اللدهیانوي في أحسن الفتاوی (٤: ۸۸): اگر کسی وجہ سے (ریل گاڑی اور بس میں) قیام یا استقبال قبلہ کا فرض کسی طرح بھی ادا نہ ہو سکے تو اس وقت جیسے بھی ممکن ہو نماز پڑھ لے مگر بعد میں ایسی نماز کا اعادہ کر لے، انتهی، وقال المفتي محمد شفیع في جواهر الفقه (۳: ٦۲): اگر كهڑے ہونے پر قدرت تو ہے مگر ریل میں اتنی جگہ نہیں كہ كهڑے ہو كر نماز ادا كرسكے تو مناسب یہ ہے كہ اس وقت بیٹھ كر نماز ادا كر لے مگر بعد میں اس كو قضاء كرنا پڑے گا ،  كیونكہ تنگی جگہ كی وجہ سے فرض قیام ساقط نہیں ہوتا (البحر الرائق)، انتهی، وذكر نحوه في حاشیته علی إمداد الفتاوی (۱: ٤٦۰)، وظاهر کلامه عدم وجوب الصلاۃ بالإیماء، وفي کلام السرخسي ما یدل علی وجوب الصلاۃ بالإیماء للمسافر الذي لا یقدر أن یصلي قائما أو قاعدا، والقیاس علی المحبوس الذي لا یجد ماء ولا ترابا نظیفا لا یخلو عن النظر، لأن التشبه بالمصلین للمسافر علی الطائرة والسفینة ممکن من غیر معصیة، وما ذکره ابن نجیم عن صاحب الخلاصة وقاضي خان یدل علی هذا، ونظیره وجوب الإمساك والقضاء علی من تسحر بعد طلوع الفجر أو طهرت المرأة من الحیض بعده، لأن التشبه بالصائمین في نهار رمضان عند فوات الصوم واجب، ذكره السرخسي (۱: ۱۱٦ و ۳: ٥٥ و ٥۷) والكاساني (۲: ۱۰۲)، وراجع الأصل (۲: ۱۸۷ و ۱۹٥) ورد المحتار (۲: ٤۰۷)، واللہ أعلم بالصواب۔

وقال في الفتاوی التاتارخانیة (۲: ۳۸): م: ولو أن مریضا صاحب فراش لا یمکنه أن یحول وجهه إلی القبلة ولیس بحضرته أحد یوجهه، وفي الظهیریة: أو کان ولکن یضره التحویل، یجزیه صلاته حیثما توجه، وفي شرح الطحاوي: فریضة کانت صلاته أو تطوعا، انتهی، وراجع المحیط البرهاني (۱: ۲۸٥)، وقال في موضع آخر من الفتاوی التاتارخانیة (۲: ٦۷۸): وإذا صلی المریض بإیماء بغیر القبلة متعمدا لم یجز، وإن اشتبه علیه القبلة ولیس بحضرته من یسأل عنه فتحری وصلی جازت صلاته، وإن تبین أنه أخطأ یجوز كما یجوز من الصحیح، فإن كان یعرف القبلة ولكن لا یستطیع أن یتوجه إلی القبلة ولم یجد أحدا یحوله إلی القبلة فإنه روي عن محمد بن مقاتل أنہ یصلي كذلك إلی غیر القبلة ثم یعید إذا برأ، وفي ظاهر الجواب لا یعید، فإن وجد أحدا یحوله إلی القبلة فإنه ینبغي أن یأمره حتی یحوله إلی القبلة، فإن لم یأمر وصلی إلی غیر القبلة قال أبو حنیفة: تجوز صلاته، وقال أبویوسف ومحمد: لا تجوز، انتهی، وهذا متفرع علی مسئلة قدرۃ الغیر، والخلاف فیه مشهور، ذکره الکاساني في بدائع الصنائع (۱: ٤۸) وابن نجیم في البحر الرائق (۱: ۱٤۷) وابن مازۃ في المحیط البرهاني (۱: ۱٤٦) والطحطاوي في حاشیة المراقي (صـ ۱۱۷ و ٥۰٥) وابن عابدین في رد المحتار (۱: ۲۳۳)۔

(4) For completion purposes, it is worth mentioning the rules regarding ablution on the plane based on the aforementioned quotes.

If a traveller is medically unfit to perform ablution, it is necessary for him to undertake Tayammum and perform Ṣalāḥ. In this case, the Ṣalāh does not need to be repeated, subject to performing the Ṣalāh towards the Qiblah in a standing position unless there is a valid reason, as outlined in the three scenarios above. On the other hand, if a traveller is medically fit to perform ablution and there is water available on the plane, he is required to perform ablution and perform Ṣalāh. If, however, he performs Ṣalāh with Tayammum, he is required to repeat his Ṣalāh with ablution after he lands, irrespective of whether he performs Ṣalāh on the plane seat or standing or sitting on the floor.

If a traveller is unable to perform ablution or Tayammum, the preferred view is that he should postpone his Ṣalāh until after he lands. Thus, this is the only exception for not performing Ṣalāh on the plane altogether. Nevertheless, a person who is unable to perform ablution should plan in advance and obtain a Tayammum dust pad or a stone or soil.

I hope the above clarifies your question.

Allah knows best

Yusuf Shabbir

24 Jumādā al-Ūlā 1438 / 21 February 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad Sahib and Mufti Tahir Wadi Sahib

www.nawadir.org