Friday Sermon Content

Friday Sermon Content

Question

Is it necessary for the Friday Khuṭbāh (sermon) to incorporate some core messages or particular words such as the mention of taqwā (god consciousness)? Please outline the views of all four schools of thought.

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

According to the Ḥanbalī school of thought, each of the two sermons on Friday must incorporate the praise of Allah, salutations upon Prophet Muḥammad ﷺ, a verse of the Qurʾān and advice pertaining to taqwā (God consciousness). The Shāfiʿī position is similar with two differences; firstly, a verse of the Qurʾān is sufficient in one of the sermons, and secondly, it is necessary to supplicate for the believers in the second sermon. On the other hand, according to the Ḥanafī and Mālikī schools of thought, these are not a prerequisite for the validity of the sermon notwithstanding their importance and desirability.

It is worth noting that the Ḥanafī scholar ʿAllāmah Ibn Nujaym (d. 969/1562) has summarised fifteen desirable aspects of the Friday sermon in al-Baḥr al-Rāʾiq (2:159). The first five are not related to the content and are as follows: (1) State of ablution (2) Standing (3) Facing the people (4) Reciting taʿawwudh quietly before the sermon (5) Delivering the sermon audibly so the people can hear. The ten desirable features of the sermon are as follows: (1) Starting with ḥamd (2) Praising Allah with the praise that is befitting to Him (3) The two shahādah (testifying the oneness of Allah and the Prophethood of Prophet Muḥammad ﷺ (4) Sending salutations on Prophet Muḥammad ﷺ (5) Rendering advice (6) Reciting the Qurʾān (7) Sitting in between the sermons (8) Repeating ḥamd, praise and salutations upon Prophet Muḥammad ﷺ  in the second sermon (9) Supplicating for male and female Muslims and (10) shortening the two sermons equivalent to a chapter from the ṭiwāl al-mufaṣṣal (the chapters from Sūrah al-Ḥujurāt to Sūrah al-Burūj) and not prolonging it.

جاء في الجامع الصغیر (صـ ۱۱۲): إمام خطب یوم الجمعة بتسبیحة أجزأته، وقالا: لا تجزیه حتی یكن كلاما یسمی خطبة، انتهی، وفي الأصل (۱: ۳٥۱): قلت: أرأیت الإمام إذا خطب الناس یوم الجمعة فقال الحمد لله أو قال سبحان الله أو قال لا إله إلا الله أو ذكر الله أیجزیه من الخطبة ولم علی هذا شیئا، قال: نعم یجزیه، وهذا قول أبي حنیفة، وقال أبو یوسف ومحمد: لا یجزیه حتی یكون كلاما یسمی الخطبة، انتهی، وقال الحصكفي في الدر المختار (۲:۱٤۸): وقالا: لا بد من ذكر طویل، وأقله قدر التشهد الواجب، انتهی، وقال في العنایة (۲: ٥۹): وهو مقدار ثلاث آیات عند الكرخي، وقیل: مقدار التشهد، انتهی۔

وفي المدونة (۱: ۲۳٦): وقال ابن القاسم في إمام يقصر في بعض الخطبة أو ينسى بعضها أو يدهش فيصلي بالناس: إنه إن خطب بهم ما له من كلام الخطبة قدر وبال أجزأت عنهم صلاتهم، وإن كان إنما هو الكلام الخفيف مثل الحمد لله ونحوه أعادوا الخطبة والصلاة، انتهی، وقال الدردیر في الشرح الكبیر (۱: ۳۷۸) في بیان شرائط الصحة: وكونها (مما تسمیه العرب خطبة) بأن یكون كلاما مسجعا یشتمل علی وعظ، فإن هلل أو كبر لم یجزیٔ، وندب ثناء علی الله وصلاة علی نبیه وأمر بتقوی ودعاء بمغفرة وقراءة شيء من القرآن، انتهی، قال الدسوقي: وكذا یندب فیها الترضي علی الصحابة والدعاء لجمیع المسلمین، انتهی۔

وقال الإمام الشافعي في الأم (۱: ۲۳۰): وأقل ما يقع عليه اسم خطبة من الخطبتين أن يحمد الله تعالى ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويقرأ شيئا من القرآن في الأولى، ويحمد الله عز ذكره ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويوصي بتقوى الله ويدعو في الآخرة، انتهی، وقال النووي في المنهاج (۱: ٤۸): الخامس خطبتان قبل الصلاة وأركانهما خمسة، حمد الله تعالى والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولفظهما متعين والوصية بالتقوى ولا يتعين لفظها على الصحيح وهذه الثلاثة أركان في الخطبتين والرابع: قراءة آية في إحداهما وقيل: في الأولى وقيل: فيهما وقيل: لا تجب والخامس: ما يقع عليه اسم دعاء للمؤمنين في الثانية وقيل: لا يجب، انتهی، وراجع مغني المحتاج (۱: ٥٤۹)۔

وقال ابن قدامة في المقنع: الرابع أن یتقدمها خطبتان، ومن شرط صحتهما حمد الله تعالی والصلاة علی رسوله وقراءة آیة، ثم نظر، مدهامتان، والوصیة بتقوی الله تعالی، انتهی من المبدع في شرح المقنع (۲: ۱٥۸)، وراجع الإنصاف (۲: ۳۸۷)۔

وقال ابن نجیم في البحر الرائق (۲: ۱٥۹): أما الخطبة فتشتمل على فرض وسنة، فأما الفرض فشيئان الوقت وذكر الله تعالى، وأما سننها فخمسة عشر، أحدها الطهارة حتى كرهت للمحدث والجنب، وقال أبو يوسف: لا يجوز، وثانيها القيام، وثالثها استقبال القوم بوجهه، ورابعها قال أبو يوسف في الجوامع التعوذ في نفسه قبل الخطبة، وخامسها أن يسمع القوم الخطبة، فإن لم يسمع أجزأه، وسادسها ما روى الحسن عن أبي حنيفة أنه يخطب خطبة خفيفة، وهي تشتمل على عشرة، أحدها البداءة بحمد الله، وثانيها الثناء عليه بما هو أهله، وثالثها الشهادتان، ورابعها الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وخامسها العظة والتذكير، وسادسها قراءة القرآن وتاركها مسيء، وروي أنه صلى الله عليه وسلم قرأ فيها سورة العصر ومرة أخرى لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون، وأخرى ونادوا يا مالك، وسابعها الجلوس بين الخطبتين، وثامنها أن يعيد في الخطبة الثانية الحمد لله والثناء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، تاسعها أن يزيد فيها الدعاء للمؤمنين والمؤمنات، وعاشرها تخفيف الخطبتين بقدر سورة من طوال المفصل ويكره التطويل۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

13 Shawwāl 1438 / 7 July 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org