Hadith query: Prophet Musa (peace be upon him) and the 70000 veils between Allah and the fasting person being lifted

Ḥadīth query: Prophet Musā (peace be upon him) and the 70000 veils between Allah and the fasting person being lifted

Question

There is a message circulating on social media which states the following: Once Prophet Mūsa (peace be upon him) asked Allah Almighty: O Allah! You have granted me the honour and privilege of talking to you directly, have you given this privilege to any other person? Allah Almighty replied, “O Musa, during the last period, I am going to send a nation, this will be the nation of Muḥammad with dry lips, parched tongues, emaciated body with eyes sunken deep into their sockets, with livers dry and stomachs suffering the pangs of hunger, they will supplicate to me and be much closer to me than you O Mūsa. When you speak to me, there are 70,000 veils between you and me but at the time of ifṭār there will not be a single veil between Me and the fasting person from the nation of Muḥammad. O Musā, I have taken upon myself the responsibility that at the time of ifṭār, I will not refuse the supplication of a fasting person.”

Is this narration authentic and should it be circulated?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

We have been unable to locate this narration or its chain in any reliable ḥadīth collection. A similar narration has been mentioned by Shaykh ʿAbd al-Raḥmān al-Ṣafūrī (d. 894/1488-9) in Nuzhat al-Majālis and ʿAllāmah Ismāʿīl Ḥaqqī (d. 1127/1715 or 1137/1725) in Rūḥ al-Bayān (8:150). Both books contain many unsubstantiated narrations and therefore cannot be relied upon in matters of authentication. Moreover, both books do not mention the primary source or the chain of this story. The narration also contradicts our belief that Prophets are superior to all other human beings and that Prophet Musā (peace be upon him) is from among the senior Prophets regarding whom Allah Almighty mentions in the Qurʾān (19:52), “And we called him from the right side of Mount Sinai and we brought him close to confer with him.” A narration or story that contradicts clear Islamic teachings is from among the signs of fabrication. One should therefore exercise caution and avoid circulating such narrations. This notwithstanding the fact that there are authentic narrations which suggest that the supplication of a fasting person is accepted. Thus, a fasting person should supplicate to Allah in abundance.

قال عبد الرحمن الصفوري في نزھة المجالس (۱: ۱٦٥): قال موسى عليه السلام يا رب أكرمتني بالتكليم فهل أعطيت أحدا مثل ذلك، فأوحى الله تعالى يا موسى إن لي عبادا أخرجهم في آخر الزمان وأكرمهم بشهر رمضان فأكون أقرب لأحدهم منك، لأنك كلمتني وبيني وبينك سبعون ألف حجاب، فإذا صامت أمة محمد صلى الله عليه وسلم حتى ابيضت شفاههم واصفرت ألوانهم أرفع الحجب بيني وبينهم وقت إفطارهم، يا موسى طوبى لمن عطش كبده وأجاع بطنه في رمضان، وقال كعب الأحبار: أوحى الله إلى موسى أني كتبت على نفسي أن لا أرد دعوة صائم رمضان، انتھی۔

وقال إسماعیل حقي في روح البیان (۸: ۱٥۰): (روی) موسى عليه السلام قال: يا رب هل أكرمت أحد أمثل ما أكرمتني أسمعتني كلامك، فقال تعالى: إن لي عبادا أخرجهم في آخر الزمان وأكرمهم بشهر رمضان وانا أكون أقرب إليهم منك، فإني كلمتك بيني وبينك سبعون ألف حجاب، فإذا صامت أمة محمد وابيضت شفاههم واصفرت ألوانهم أرفع تلك الحجب وقت إفطارهم، يا موسى طوبى لمن عطش كبده وجاع بطنه في رمضان فإني لا أجازيهم دون لقائي، وخلوف فمهم عندي أطيب من ريح المسك، ومن صام يوما استوجب ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، قال موسى: أكرمني بشهر رمضان، قال تعالى: هذا لأمة محمد عليه السلام، انتھی۔

ولا یخفی أن هذه القصة بینة الوضع، قال الله تعالی: ونادیناه من جانب الطور الأیمن وقربناه نجیا، وقال تعالی: وكلم الله موسی تكلیما، وقال الحافظ ابن القیم في المنار المنیف (صـ ٥۰): والأحاديث الموضوعة عليها ظلمة وركاكة ومجازفات باردة تنادي على وضعها واختلاقها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال (صـ ۷٦): ومنها أن يكون الحديث مما تقوم الشواهد الصحيحة على بطلانه، وقال (صـ ۸۰): ومنها مخالفة الحديث صريح القرآن، انتهی۔

 وفي الباب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثة لا ترد دعوتهم ، الصائم حتى يفطر والإمام العادل ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب وعزتي: لأنصرنك ولو بعد حين ، أخرجه الترمذي (۳٥۹۸) وابن ماجه (۱۷٥۲) وابن خزیمة (۱۹۰۱) وغیرهم ، قال النووي في المجموع (٦: ۳۷٥): يستحب للصائم أن يدعو في حال صومه بمهمات الآخرة والدنيا له ولمن يحب وللمسلمين ، لحديث أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث لا ترد دعوتهم ، الصائم حتی یفطر والإمام العادل والمظلوم ، رواه الترمذي وابن ماجه ، قال الترمذي: حديث حسن ، وهكذا الرواية حتى بالتاء المثناة فوق ، فيقتضي استحباب دعاء الصائم من أول اليوم إلى آخره ، لأنه يسمى صائما في كل ذلك ، انتهی كلام النووي۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

11 Dhū al-Qaʿdah 1438 / 3 August 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org