Hadith Query: Wazifah prescribed to Fatimah

Ḥadīth Query: Waẓīfah prescribed to Fāṭimah (may Allah be pleased with her)

Question

What is the status of the narration that mentions a waẓīfah which was prescribed by the Prophet ﷺ to his beloved daughter Fāṭimah (may Allah be pleased with her)? The waẓīfah states that a person should perform sajdah (prostration) after Witr Ṣalāh and recite Subbūḥun Quddūsun Rabb al-Malāʾikah wa al-Rūḥ five times in sajdah. Thereafter, recite ayāt al-Kursī after coming up from prostration. Thereafter, return to sajdah and recite Subbūḥun Quddūsun Rabb al-Malāʾikah wa al-Rūḥ five times in sajdah. If you do this, Allah will forgive all your sins and if you pass away on that night, you will die as a martyr. Allah will also grant you the reward of 100 accepted Hajj and ʿUmrah, and accept your duʿās. In addition, you will be able to intercede for 60 people who were otherwise destined for hell-fire. Allah will also send 1,000 Angels to record good deeds on your behalf.

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

We have been unable to locate the primary source or chain of this narration. A similar narration has been mentioned by ʿAllāmah Farīd al-Dīn al-Tātārkhānī (d. 786/1384-5) in Fatāwā Tātārkhāniyyah (2:346) who has attributed it to Jāmiʿ al-Muḍmarāt wa al-Mushkilāt of Imam Yūsuf ibn ʿUmar al-Ṣufī al-Kādūrī al-Ḥanafī (n.d.). This narration has also been mentioned by Shaykh ʿAbd al-Raḥmān al-Ṣafūrī (d. 894/1488-9) in Nuzhat al-Majālis (2:177). However, the primary source of this narration and its chain are not mentioned in any of these three books. The Ḥanafī jurist and ḥadīth scholar ʿAllāmah Ibrāhīm Ḥalabī (956/1549) has deemed this narration as a fabrication. ʿAllāmah Ibn ʿĀbidīn (d. 1252/1836) concurs with this. Therefore, one should not circulate such narrations or regard them as ḥadīths without confirming their authenticity.

It is worth noting that it is desirable to read سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوْسِ three times after Witr Ṣalāh (Tabyīn al-Ḥaqāʾiq, 1:170; al-Mugnī, 2:122; Zād al-Maʿād, 1:326; al-Majmūʿ, 4:16; Sharḥ al-Zurqānī ʿalā al-Mawāhib, 11:13). This was the general habit of the Prophet ﷺ who would raise and prolong his voice the third time as reported in several authentic narrations (Sunan Abī Dāwūd, 1430; Sunan al-Nasāʾī, 1699; al-Mustadrak, 1009).

قال الشیخ عالم بن العلاء في الفتاوی التاتارخانیة (۲: ۳٤٦): المضمرات: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لفاطمة رضي الله عنها: ما من مؤمن ولا مؤمنة يسجد بعد الوتر سجدتين يقول في سجوده خمس مرات: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، ثم يرفع رأسه ويقرأ آية الكرسي مرة، ثم يسجد ويقول في سجوده خمس مرات: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، والذي نفس محمد بيده أنه لا يقوم من مقامك حتى يغفر له وأعطاه ثواب مائة حجة ومائة عمرة وأعطاه الله ثواب الشهداء وبعث الله إليه ألف ملك يكتبون له الحسنات وكأنما أعتق مائة رقبة واستجاب الله تعالى دعاءه ويشفع يوم القيامة في ستين من أهل النار وإذا مات مات شهیدا، انتهی، وهکذا هي في نسخة خطیة لجامع المضمرات والمشکلات (ورقة ۸٦ قبیل فصل في سجدة الشکر) مع فرق بسیط في اللفظ، وقال عبد الرحمن الصفوري في نزهة المجالس (۲: ۱۷۷): قالت فاطمة رضي الله عنها: رغب النبي صلی الله علیه وسلم في الجهاد وذكر فضله، فسألته الجهاد، فقال: ألا أدلك على شيء يسير وأجره كثير، ما من مؤمن ولا مؤمنة يسجد عقب الوتر سجدتين ويقول في سجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح خمس مرات لا يرفع رأسه حتى يغفر الله له ذنوبه كلها وإن مات في ليلته مات شهيدا، وزاد في التتارخانية لما ذكر هذا الحديث في باب صلاة الوتر: وأعطاه الله مائة حجة ومائة عمرة ويبعث الله له ألف ملك يكتبون الحسنات وكأنما أعتق مائة رقبة واستجاب الله دعاءه ويقرأ بين السجدتين آية الكرسي، انتهی۔

قال العلامة إبراهیم الحلبي في غنیة المتملي (كبیر صـ ٦۱۷): وأما ما ذكره في التاتارخانیة عن المضمرات فحديث موضوع باطل لا أصل له ولا يجوز العمل به ولا نقله إلا لبيان بطلانه كما هو شأن الأحاديث الموضوعة، ويدل على وضعه ركاكته والمبالغة الغير الموافقة للشرع والعقل، فإن الأجر على قدر المشقة شرعا وعقلا، وأفضل الأعمال أحمزها، وإنما قصد بعض الملحدين بمثل هذا الحديث إفساد الدين وإضلال الخلق وإغرائهم بالفسق وتثبيطهم عن الجد في العبادة، فيغتر به بعض من ليس له خبرة بعلوم الحديث وطرقه ولا ملكة يميز بها بين صحيحه وسقيمه، قال الربیع بن خثیم: إن للحدیث ضوء مثل ضوء النهار یعرفه وظلمة كظلمة اللیل تنكره، وقال ابن الجوزي: إن الحدیث المنكر یقشعر منه جلد الطالب للعلم وینفر منه قلبه في الغالب، انتهی، ومن لم یجعل الله له نورا فما له من نور، انتهی كلام الحلبي، وراجع حلبي صغیر (صـ ۳٥٦)، وأقره ابن عابدین في رد المحتار (۲: ۱۲۰)۔

وقال الحافظ ابن القیم في المنار المنیف (صـ ٥۰): والأحاديث الموضوعة عليها ظلمة وركاكة ومجازفات باردة تنادي على وضعها واختلاقها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، انتهی۔

وقال اللكنوي في الأجوبة الفاضلة (صـ ۲۹): ومن ههنا نصوا علی أنه لا عبرة للأحادیث المنقولة في الكتب المبسوطة ما لم یظهر سندها أو یعلم اعتماد أرباب الحدیث علیها وإن كان مصنفها فقیها جلیلا یعتمد علیه في نقل الأحكام وحكم الحلال والحرام، انتهی۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

11 Dhū al-Qaʿdah 1438 / 3 August 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org

 

Jami al-Mudmarat

Jāmiʿ al-Muḍmarāt wa al-Mushkilāt