Authenticity of the story regarding the son of Umar fornicating

Authenticity of the story regarding the son of ʿUmar (may Allah be pleased with him) fornicating

Question

There is a story that is regularly mentioned in the context of the justice of Sayyidunā ʿUmar (may Allah be pleased with him). The story is that his son fornicated with a woman and a child was born as a result. The matter was presented to ʿUmar (may Allah be pleased with him) and his son was invited. He confessed to fornicating and thereafter ʿUmar (may Allah be pleased with him) instructed that he is punished with the prescribed lashes. This was actioned by ʿUmar (may Allah be pleased with him) himself and someone else. Is this story true?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

This story is fabricated. Ḥāfiẓ Jūrqānī (d. 543/1148) and Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī (d. 597/1201) have transmitted the various short and detailed versions of this story with their chains and concluded that the various versions of the story are all a fabrication forged by the story tellers. Ḥadīth experts who agree with this include: Ḥāfiẓ Suyūṭī (d. 911/1505), ʿAllāmah Ibn ʿIrāq (d. 963/1555-6), ʿAllāmah Ṭāhir Pattanī (d. 986/1578-9) and our teacher Muḥaddith al-ʿAṣr Mawlānā Muḥammad Yūnus Jownpūrī (d. 1438/2017).

However, Imam ʿAbd al-Razzāq (d. 211/827) and Ḥāfiẓ Jūrqānī (d. 543/1148) transmit another story through their chains which are both ṣaḥīḥ (sound). The summary is that once the Abū Shaḥmah ʿAbd al-Raḥmān ibn ʿUmar (n.d.) (may Allah be pleased with them), who was most probably born a few years before the demise of the Prophet ﷺ, became intoxicated in Egypt and was punished in a house with lashes and his head shaved. Shaving the head was a prevalent practice at the time with punishments. Some other narrations suggest that when Sayyidunā ʿUmar (d. 23/644) (may Allah be pleased with him) found out he expressed his displeasure at ʿAmr ibn al-ʿĀṣ (d. 43/664) (may Allah be pleased with him) for not punishing him in public although private punishments are lawful. Either way, he instructed ʿAmr (may Allah be pleased with him) to return him to the blessed city of Madīnah, where ʿUmar (may Allah be pleased with him) punished him in his capacity as a father. He passed away a month later, but not as a result of his father’s punishment as some people started to believe.

There are two important points worth noting here. First, it appears that he did not intoxicate himself deliberately, as mentioned by Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī (d. 597/1201). Rather, he drank the nabīdh (water soaked with dates or raisins) thinking that it is not intoxicating and therefore regarding it as lawful. Thus, he became intoxicated without intending to. The wording of the narration cited by Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī supports this assertion. Second, it is once he realised that he had become intoxicated, he presented himself voluntarily to ʿAmr ibn al-ʿĀṣ (may Allah be pleased with him) and asked to be punished and purified. This demonstrates his piety and god consciousness. One must be extremely cautious when citing such stories of the companions or their children, may Allah be pleased with them, and remember that sometimes through Almighty Allah’s wisdom, a person errs and thereafter repents in such a way that his status is elevated very high. An example is found in Ṣaḥīḥ Muslim (1695) in relation to another companion who committed a sin in the Prophetic era and voluntarily requested to be punished and purified. The Prophet ﷺ said after the punishment had concluded, “He has made such repentance that if it were to be divided among a nation, it would have been enough for them.”

الأحادیث التي رویت في حد أبي شحمة عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما للزنا كلها موضوعة، أخرجها الحافظ الجورقاني (وهو بضيم الجيم وسكون الواو والراء وفتح القاف كما في الأنساب ٣: ٣٥٦) في الأباطیل والمناكیر والصحاح والمشاهیر (۲: ۲۲۷) وابن الجوزي في الموضوعات (۳: ۲٦۹) بأسانیدهما وحكما بوضعها وقالا: وضعه القصاص، قال الجورقاني: نعوذ بالله من الكذب والبهتان والنفاق والخذلان، انتهی، ووافق ابن الجوزي علی الحكم بالوضع جماعة منهم السیوطي في اللآلیٔ المصنوعة (۲: ۱٦٥) وابن عراق في تنزیه الشریعة (۲: ۲۲۰) والفتني في تذكرة الموضوعات (صـ ۱۸۰) وشیخنا محدث العصر محمد یونس الجونفوري في الیواقیت الغالیة (۲: ۳۸٦)، وقال الحافظ في الإصابة (۷: ۱۷۸): خبر واه، انتهی، وقال الذهبي في المغني (۲: ٦۱٦) في ترجمة محمد بن علي بن عمر المذكر النیسابوري: شیخ الحاكم، لا ثقة ولا مأمون، جاء من طریقه قضیة أبي شحمة ولد عمر وجلده بألفاظ ركیكة الوضع، انتهی۔

وروی عبد الرزاق (۱۷۰٤۷) والجورقاني (۲: ۲۳٦) وألفاظهما متقاربة واللفظ لعبد الرزاق من طریق الزهري عن سالم عن ابن عمر قال: شرب أخي عبد الرحمن بن عمر، وشرب معه أبو سروعة عقبة بن الحارث وهما بمصر في خلافة عمر فسكرا، فلما أصبحا انطلقا إلى عمرو بن العاص وهو أمير مصر فقالا: طهّرنا فإنا قد سكرنا من شراب شربناه، فقال عبد الله: فذكر لي أخي أنه قد سكر، فقلت: ادخل الدار أطهّرك، ولم أشعر أنهما أتیا عمروا، فأخبرني أخي أنه قد أخبر الأمير بذلك، فقال عبد الله: لا یحلق القوم على رءوس الناس، ادخل الدار أحلقك، وكانوا إذ ذاك يحلقون مع الحدود، فدخل الدار، فقال عبد الله: فحلقت أخي بیدي، ثم جلدهم عمرو، فسمع عمر بذلك، فكتب إلی عمرو أن ابعث إلي بعبد الرحمن على قتب، ففعل ذلك، فلما قدم علی عمر جلده وعاقبه لمكانه منه، ثم أرسله، فلبث شهرا صحيحا ثم أصابه قدره فمات، فيحسب عامة الناس أنما مات من جلد عمر ولم يمت من جلد عمر، قال الجورقاني: هذا حدیث ثابت وإسناده متصل صحیح، انتهی، وصححه الحافظ ابن حجر في الإصابة (٥: ۳٥) وفي الفتح (۱۲: ٦٥) كما سیأتي، والقصة ذكرها ابن عبد البر في الاستیعاب (۲: ۸٤۲) مختصرا، وحكاها عنه ابن الأثیر في أسد الغابة (۳: ٤۷۳) والنووي في تهذیب الأسماء واللغات (۱: ۳۰۰) والصفدي في الوافي بالوفیات (۱۸: ۱۲۲) وابن حجر في الإصابة (٤: ۲۸٥ و٥: ۳٥)، وتبعه السخاوي في التحفة اللطیفة (۲: ۱٤٥)، وكلهم جزموا بأنه لم یمت من جلد عمر، وأشار إلیها الدارقطني في المؤتلف والمختلف (۱: ۲٤٦)، وكلام ابن عبد البر في الاستذكار (۸: ٦) أطول، قال فیه: حدیث ابن عمر أصح، انتهی، یعني لم یمت من جلد عمر۔

وقال ابن الجوزي في الموضوعات (۳: ۲۷٤): ولعمري إنه قد ذكر الزبير بن بكار أن عبد الرحمن الأوسط من أولاد عمر كان يكنى أبا شحمة وعبد الرحمن هذا كان بمصر خرج غازيا، فاتفق أنه شرب ليلة نبيذا فخرج إلى السكر فأصبح فجاء إلى عمرو بن العاص فقال له: أقم علي الحد، فامتنع، فقال له: إنى أخبر أبي إذا قدمتُ عليه، فضربه الحد في داره ولم يخرجه، فكتب إليه عمر يلومه في مراقبته لعبد الرحمن ويقول: ألا فعلت به ما تفعل بجميع المسلمين، فلما قدم على عمر ضربه، واتفق أنه مرض فمات، هذا الذي ذكره محمد بن سعد في الطبقات وغيره، وليس بعجيب أن يكون شرب النبيذ متأولا فسكر عن غير اختيار، وإنما لما قدم على عمر ضربه ضرب تأديب لا ضرب حد، ومرض بعد ذلك لا من الضرب ومات، فلقد أبدوا فيه القصاص وأعادوا، انتهی، وذكر السیوطي الأثر في اللآلیٔ (۲: ۱٦۷) ولم یذكر تأویل ابن الجوزي، وأشار إلیه الحافظ في الفتح (۱۲: ٦٥)، قال: في شرح باب من أمر بضرب الحد في البيت: وقد ورد عن عمر في قصة ولده أبي شحمة لما شرب بمصر فحده عمرو بن العاص في البيت أن عمر أنكر عليه وأحضره إلى المدينة وضربه الحد جهرا، روى ذلك ابن سعد وأشار إليه الزبير، وأخرجه عبد الرزاق بسند صحيح عن ابن عمر مطولا، وجمهور أهل العلم على الاكتفاء، وحملوا صنيع عمر على المبالغة في تأديب ولده لا أن إقامة الحد لا تصح إلا جهرا، انتهی، ولم أجده عند ابن سعد ولا المطبوع من الأخبار للزبیر بن بكار، وهو كتاب كبير ضاع أكثر أجزاءه، ولم يطبع منه إلا یسیرا۔

وروی مسلم (۱٦۹٥) قول النبي صلى الله عليه وسلم في قصة ماعز بن مالك رضي الله عنه: لقد تاب توبة لو قسمت بین أمة لوسعتهم، وروى قول النبي صلى الله عليه وسلم عن الغامدية: مهلا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له۔

وروى مسلم (١٦٩٦) قول النبي صلى الله عليه وسلم عن امرأة من جهينة: لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم، وهل وجدت توبة أفضل من أن جادت بنفسها لله تعالى۔

وقال الحافظ ابن القيم في مدارج السالكين (١: ٣٠٢): وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يحكي هذا الخلاف، ثم قال: والصحيح أن من التائبين من لا يعود إلى درجته، ومنهم من يعود إليها، ومنهم من يعود إلى أعلى منها، فيصير خيرا مما كان قبل الذنب، وكان داود بعد التوبة خيرا منه قبل الخطيئة، قال: وهذا بحسب حال التائب بعد توبته، وجده وعزمه وحذره وتشميره، فإن كان ذلك أعظم مما كان له قبل الذنب عاد خيرا مما كان وأعلى درجة، وإن كان مثله عاد إلى مثل حاله، وإن كان دونه لم يعد إلى درجته وكان منحطا عنها، وهذا الذي ذكره هو فصل النزاع في هذه المسألة، انتهى۔

فائدة: قال الحافظ ابن حجر في الإصابة (٥: ۳٥): وعمر عاش بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم نحو ثلاث عشرة سنة، وكان موت عبد الرحمن قبل موت أبيه بمدة، ولا يضرب الحد إلا من كان بالغا، وكذا لا يسافر إلى مصر إلا من كان رجلا أو قارب الرجولية، فكونه من أهل هذا القسم ظاهر جدا، انتهی، یعني القسم الثاني، وهم الأطفال الذین ولدوا في عهد النبي صلی الله علیه وسلم لبعض الصحابة وتوفي رسول الله صلی الله علیه وسلم ولم یبلغوا سن التمییز، وذكرهم في الصحابة علی سبیل الإلحاق لغلبة الظن علی أنه صلی الله علیه وسلم رآهم لتوفر دواعي أصحابه علی إحضارهم أولادهم عند ولادتهم لیحنكهم ویسمیهم ویبرك علیهم، ذكره الحافظ في مقدمة الإصابة (۱: ۱٥٥)، وأما أم أبي شحمة عبد الرحمن بن عمر فترجم لها الحافظ في الإصابة (۸: ۳۰۲) ولها صحبة۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

21 Dhū al-Ḥijjah 1438 / 13 September 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org