Online Forex Trading

Online Forex Trading

Question

Please look at this link http://www.investopedia.com/university/forexmarket/forex1.asp and advise whether online forex trading is permissible?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

Online forex trading is the trading of currencies in a virtual environment without taking physical possession or delivery of the currency immediately. This is unlawful because currency trading requires physical possession, at least from one of the parties.

In addition, the Forwards and Futures Markets method is clearly impermissible because this is a contract for currency exchange in the future.

Likewise, the information regarding the Spot Market method states, “Although the spot market is commonly known as one that deals with transactions in the present (rather than the future), these trades actually take two days for settlement.” Thus, the lack of immediate possession from at least one side renders this method unlawful.

There are also other inherent issues with using currencies as a primary means to make a profit.

قال الإمام الكاساني في البدائع (٥/٢٣٦): وكذا إذا تبايعا فلسا بعينه بفلس بعينه فالفلسان لا يتعينان، وإن عينا إلا أن القبض في المجلس شرط حتى يبطل بترك التقابض في المجلس لكونه افتراقا عن دين بدين۔

وقال شيخنا المفتي محمد تقي العثماني في فقه البيوع (٢/١١٧٦): أما إذا اختلف جنسهما مثل أن تباع الربيات الباكستانية بالريالات السعودية فيجوز فيها التفاضل، ويجوز فيه النسيئة بشرط أن يقبض أحد العاقدين ما اشتراه وإن كان الآخر معجلا، وبشرط أن يكون التبادل بسعر يوم العقد، انتهى. وقال (٢/٧٦٣): إن سوق العملات الخارجية (foreign exchange trade) والذي يخفف فيقال (Forex) لها طرق مختلفة للتجارة وإن معظمها تشتمل على محظورات شرعية، أولها أن الأصل في العملات والنقود أنها وسيلة لتقويم الأشياء وليست مقصودة بنفسها، وإن الشريعة الإسلامية لا تستحسن أن تكون هي محل التجارة بنفسها إلا لحاجة حقيقية لتبادل بعض العملات ببعض. ثانيها أنا شرحنا فيما قبل أن العملات الورقية عند كثير من العلماء المعاصرين والمجامع الفقهية في حكم الذهب والفضة، فيشترط في مبادلتها التقابض في المجلس، وإن هذ الشرط مفقود في معظم عمليات هذه السوق، فإنها تنقسم إلى عاجل وآجل، وإن التقابض مفقود فيهما، لأن ما يسمى البيع العاجل (spot sale) لا يقع فيه التقابض إلا بعد يومين من يوم العقد. وأما على الموقف الثالث الذي شرحناه ورجحناه فإنه يجب في تبادل العملات المختلفة الجنس أن يقع القبض على إحدى العملتين في مجلس العقد. وهذا الشرط مفقود أيضا في هذه السوق لأنه يقع البيع والشراء عن طريق الإنترنت عموما. ثالثها: كثير ما يبيع الإنسان ما لا يملكه، ولا يقع التسليم والتسلم في كثير من عمليات السوق، وإنما يصفى الباعة والمشترون عملياتهم بفروق الأسعار. رابعها أن بورصة المعاملات قد تعطي فرصة للإنسان أن يودع فيها مبلغا أقل ويتجر بمبلغ أكثر، وهذا في الحقيقة قرض يتقاضى عليه فوائد ربوية. خامسها أن ما يشتريه الإنسان عن طريق هذه السوق عملات غير متعينة، لأن التعيين في العملات إنما يتحقق بالقبض، وهو مفقود في معظم العمليات. ومن هذه الجهات فإنه لا يجوز التعامل شرعا على طريق سوق الفوريكس. انتهى ملخصا بتصرف يسير۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

9 Ṣafar 1439 / 29 October 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org