Sahih Muslim Silk Hadith Query

Ṣaḥīḥ Muslim Silk Ḥadīth Query

Question

This question is related to two incidents transmitted in Ṣaḥīḥ Muslim regarding silk.

The first ḥadīth suggests that on one occasion ʿUmar (may Allah be pleased with him) saw a silken cloak and suggested to the Prophet ﷺ to purchase it. It is clear from the wording of the narration that ʿUmar (may Allah be pleased with him) was unaware of the prohibition of silk and was informed by the Prophet ﷺ. This is the full narration:

‏ ‏عن ‏ابن عمر ‏أن ‏عمر بن الخطاب‏ ‏رأى حلة ‏سيراء‏ ‏عند باب المسجد. فقال: يا رسول الله لو اشتريت هذه فلبستها للناس يوم الجمعة وللوفد إذا قدموا عليك. فقال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏إنما يلبس هذه من ‏لا خلاق له‏ ‏في الآخرة. ثم جاءت رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏منها حلل فأعطى ‏عمر‏ ‏منها حلة. فقال‏ ‏عمر:‏ ‏يا رسول الله كسوتنيها وقد قلت في حلة ‏‏عطارد‏ ‏ما قلت. فقال رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏إني لم أكسكها لتلبسها. فكساها ‏عمر‏ ‏أخا له مشركا ‏بمكة. وعن ‏عمر أنه‏ ‏رأى على رجل من آل ‏عطارد ‏قباء‏ ‏من‏ ‏ديباج‏ ‏أو حرير. فقال لرسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم: ‏لو اشتريته. فقال:‏ ‏إنما يلبس هذا من‏ ‏لا خلاق له.‏ ‏فأهدي إلى رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏حلة ‏سيراء. ‏فأرسل بها إلي. قال: قلت: أرسلت بها إلي وقد سمعتك قلت فيها ما قلت. قال: إنما بعثت بها إليك لتستمتع بها

The second ḥadīth suggests that there was a time wherein the Prophet ﷺ once wore silk and thereafter removed it because of Jibrīl stopping him. The ḥadīth also suggests that ʿUmar (may Allah be pleased with him) was made aware of its prohibition. In terms of the timing, this ḥadīth appears to be before the first ḥadīth.

‏عن جابر بن عبد الله يقول: لبس النبي صلى الله عليه وسلم يوما قباء من ديباج أهدي له ثم أوشك أن نزعه فأرسل به إلى عمر بن الخطاب. فقيل له: قد أوشك ما نزعته يا رسول الله، فقال نهاني عنه جبريل فجاءه عمر يبكي، فقال: يا رسول الله كرهت أمرا وأعطيتنيه فما لي؟ قال إني لم أعطكه لتلبسه، إنما أعطيتكه تبيعه، فباعه بألفي درهم

The question is if ʿUmar already knew of the prohibition of silk, from the second ḥadīth, why did he request the Prophet ﷺ in the first ḥadīth to purchase the silk cloak? Further, the commentators say that both incidents are separate. (Question from Mawlānā Ṭayyab, London)

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

There are three possibilities in relation to these narrations:

First, both ḥadīths relate to the same incident. This appears to be the view of Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (d. 852/1449) who suggests that it is possible that ʿUmar (may Allah be pleased with him) sold the silken cloak after seeking his brother’s approval after having gifted it to him already. Whilst this reconciles the differences in relation to what ʿUmar (may Allah be pleased with him) did with the silken cloak, it does not reconcile the different scenarios outlined in the narrations, as the first narration refers to ʿUmar (may Allah be pleased with him) suggesting to the Prophet ﷺ to purchase the silken cloak, whereas in the second narration, the Prophet ﷺ was already wearing a silken cloak.

Second, both ḥadīths relate to two separate incidents altogether because of the clear differences in the wording and the context of the narrations. This is the view of the Shāfiʿī ḥadīth scholar Shaykh Muḥammad al-Amīn ibn ʿAbd Allah al-Hararī (b. 1348/1930) and Mufti Muḥammad Taqī ʿUthmānī (b. 1362/1943). However, both have not elaborated further on the context, nor provided an explanation as to which incident occurred first and why ʿUmar (may Allah be pleased with him) proposed the purchase of the cloak when he was already aware of its prohibition (assuming that the second ḥadīth was the first to occur). However, Shaykh Dr. Mūsā Shāhīn Lāshīn (d. 1430/2009) provides an explanation. He suggests that the incident in the first ḥadīth appears to be the first to occur. ʿUmar (may Allah be pleased with him) was unaware of the prohibition of silk and the Prophet ﷺ informed him. It was thus made clear that any cloak of pure silk was prohibited. Subsequently, the second ḥadīth refers to a cloak that was not pure silk. The Prophet ﷺ wore it assuming that it was permissible. Jibrīl (peace be upon him) informed him that it is prohibited, so he removed it. Thus, the first ḥadīth refers to pure silk whilst the second ḥadīth refers to non-pure silk. Imam Muslim ibn al-Ḥajjāj’s (d. 261/875) Ṣaḥīḥ is unique in terms of the way the ḥadīths are organised, and in this context, it is possible that he has transmitted the the first ḥadīth first and thereafter the second ḥadīth with another ḥadīth in between, perhaps indicating the sequence of events and that both ḥadīths relate to separate incidents. Although this is a plausible explanation, a possible criticism of this is that all the famous commentators of Ṣaḥīḥ Muslim such as Qāḍī ʿIyāḍ (d. 544/1149), ʿAllāmah Abū al-ʿAbbās al-Qurṭubī (d. 656/1258) and Imam Nawawī (d. 676/1277) along with other scholars such as ʿAllāmah Walī al-Dīn al-ʿIrāqī (d. 826/1422) and ʿAllāmah Shawkānī (d. 1250/1834) explicitly mention that the prohibition of silk occurred in the incident mentioned in the second ḥadīth.

Third, both ḥadīths are connected and are not totally inseperable from one another. The sequence of events are as follows. The second ḥadīth shows that the Prophet ﷺ was once wearing a silken cloak and Jibrīl (peace be upon him) advised him against this. He sent the cloak to ʿUmar (may Allah be pleased with him). However, at the time ʿUmar was in the market outside the Masjid looking at silk cloaks, as mentioned in the first ḥadīth. He comes to the Prophet ﷺ and suggests to him that he should purchase a cloak. The Prophet ﷺ refuses because Jibrīl (peace be upon him) had prohibited this a short while ago. Thereafter, ʿUmar (may Allah be pleased with him) returns home and finds that there is a silken cloak there that was sent by the Prophet ﷺ earlier, as mentioned in the second ḥadīth. He returns to the Prophet ﷺ crying as mentioned in the second narration. Subsequently, after some time had passed by, the Prophet ﷺ received some silken cloaks. He sent it to ʿUmar (may Allah be pleased with him), as mentioned in the first ḥadīth, and also to some other companions as mentioned in the same ḥadīth transmitted via another chain. In other words, the second ḥadīth and the first part of the first ḥadīth appear to relate to the same incident, and the second part of the first ḥadīth in relation to ʿUmar (may Allah be pleased with him) receiving the cloak is something that occurred later. The first narration clearly mentions that this occurred some time later. This reconciliation appears to be strong for the following reasons:

  • The view of the majority of commentators is maintained that the impermissiblity of silk occurred in the second ḥadīth via Jibrīl (peace be upon him).
  • The query regarding ʿUmar (may Allah be pleased with him) proposing to the Prophet ﷺ to wear silk whilst knowing its impermissibility does not arise.
  • There is reference to several cloaks in the first narration and the Prophet ﷺ gifting to at least three people. The second ḥadīth does not make such a reference.
  • The first ḥadīth suggests that ʿUmar (may Allah be pleased with him) gifted it to his brother in Makkah whilst the second ḥadīth shows that he sold it upon the explicit advice of the Prophet ﷺ. Although Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar suggests that it is possible he sold it with his permission, the wording of the narrations does not support this and there is no evidence for this. In fact, it is explicitly mentioned in the second ḥadīth, which was the first incident, that the Prophet ﷺ said, “I gave it to you for you to sell it”, whereas in the first ḥadīth, which is the second incident, the Prophet ﷺ suggested he should benefit from it in any way he wishes, as understood from the various words transmitted for the same ḥadīth.
  • We have not come across any evidence that the silken cloak referred to in the second narration refers to non-pure silk, and that the Prophet ﷺ thought that it is permissible to use it.

For these reasons, the third possibility appears to be the most plausible explanation.

روى الإمام مسلم بن الحجاج في الصحيح (٢٠٦٨) ‏عن ‏ابن عمر ‏أن ‏عمر بن الخطاب‏ ‏رأى حلة ‏سيراء‏ ‏عند باب المسجد. فقال: يا رسول الله لو اشتريت هذه فلبستها للناس يوم الجمعة وللوفد إذا قدموا عليك. فقال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏إنما يلبس هذه من ‏لا خلاق له‏ ‏في الآخرة. ثم جاءت رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏منها حلل فأعطى ‏عمر‏ ‏منها حلة. فقال‏ ‏عمر:‏ ‏يا رسول الله كسوتنيها، وقد قلت في حلة ‏‏عطارد‏ ‏ما قلت. فقال رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏إني لم أكسكها لتلبسها. فكساها ‏عمر‏ ‏أخا له مشركا ‏بمكة. وفي طريق عند مسلم: ولكني بعثت بها إليك لتصيب بها. وفي طريق عند مسلم: تبيعها وتصيب بها حاجتك. وفي طريق عند مسلم: إنما بعثت بها إليك لتستمتع بها. وفي طريق عند مسلم: إنما بعثت بها إليك لتنتفع بها ولم أبعث بها إليك لتلبسها. ووقع عند النسائي (٥٢٩٥): لم أكسكها لتلبسها، إنما كسوتكها لتكسوها أو لتبيعها. وفي طريق عند النسائي (٥٢٩٩): بعها واقض بها حاجتك أو شققها خمرا بين نسائك. وهذا كله من حديث ابن عمر۔

وروى مسلم (٢٠٧٠) عن جابر بن عبد الله يقول: لبس النبي صلى الله عليه وسلم يوما قباء من ديباج أهدي له ثم أوشك أن نزعه فأرسل به إلى عمر بن الخطاب. فقيل له: قد أوشك ما نزعته يا رسول الله، فقال نهاني عنه جبريل فجاءه عمر يبكي، فقال: يا رسول الله كرهت أمرا وأعطيتنيه فما لي؟ قال إني لم أعطكه لتلبسه، إنما أعطيتكه تبيعه، فباعه بألفي درهم۔

وروى مسلم (٢٠٧٢) عن أنس بن مالك قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمر بجبة سندس. فقال عمر: بعثت بها إلي وقد قلت فيها ما قلت. قال: إني لم أبعث بها إليك لتلبسها، وإنما بعثت بها إليك لتنتفع بثمنها۔

اختلف الشراح في حديث جابر وحديث ابن عمر، هل يتعلقان بقصة واحدة أو قصتان متابينتان؟

فظاهر كلام الحافظ ابن حجر أن القصة واحدة. قال في فتح الباري (١٠/٢٩٩) في شرح حديث ابن عمر: وفي حديث جابر الذي أوله أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في قباء حرير ثم نزعه فقال: نهاني عنه جبريل كما تقدم التنبيه عليه في أوائل كتاب الصلاة زيادة عند النسائي وهي: فأعطاه لعمر فقال: لم أعطكه لتلبسه بل لتبيعه، فباعه عمر. وسنده قوي. وأصله في مسلم. فإن كان محفوظا أمكن أن يكون عمر باعه بإذن أخيه بعد أن أهداه له، والله أعلم، انتهى كلام ابن حجر۔

فمقتضي كلام الحافظ ابن حجر أن قصة عمر في أحاديث ابن عمر وجابر وأنس قصة واحدة. ويرد عليه بأن سياق حديث ابن عمر وسياق حديث جابر مختلف. وطريق الجمع بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان لابسا قباء من ديباج ثم نزعه بعدما نهاه جبريل وأرسله إلى عمر. وكان عمر حينئذ في السوق ورأى حلة سيراء فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال لو اشتريت هذه، فمنعه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن جبريل كان قد نهاه. فلما رجع إلى بيته وجد قباء من ديباج الذي أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل لقائه معه، أو أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم على إثره. فرجع عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي. ويرد على هذا التقرير أنه ورد مصرحا في حديث ابن عمر: ثم جاءت رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏منها حلل فأعطى ‏عمر‏ ‏منها حلة. فيبدو أن هذا لا يتعلق بما وقع ذلك اليوم، بل جاءت هذه الحلل بعد مدة، بل ورد مصرحا في سياق عند مسلم (٢٠٦٨): فلما كان بعد ذلك أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلل سيراء، فبعث إلى عمر بحلة وبعث إلى أسامة بن زيد بحلة وأعطى علي بن أبي طالب حلة، الحديث. فظن عمر أنه كساها له، ولذا قال: كسوتنيها. وعلى هذا القصة واحدة غير أن ورود الحلل في حديث ابن عمر وقع من بعد ذلك، فهي واقعة أخرى، كأن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى عمر قباء من ديباج أولا كما في حديث جابر، ثم أعطاه وكذا أسامة وعلي بن أبي طالب حللا سيراء بعد ذلك بمدة كما في حديث ابن عمر، وليس في حديث ابن عمر أن الحلل جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفس الوقت أو نفس اليوم، بل تقدم لفظ مسلم آنفا: فلما كان بعد ذلك، الحديث۔

وقيل: حديث ابن عمر وحديث جابر قصتان مختلفتان. ولعل الإمام مسلم يميل إليه بدليل أنه لم ير الروايتين مقرونا. قال الهرري في الكوكب الوهاج (٢١/٣٤٤) في شرح حديث جابر: هذه الواقعة مخالفة لقصة ما مر في حلة سيراء لما بينهما من التباين الظاهر، انتهى. وقال شيخنا المفتي محمد تقي العثماني في تكملة فتح الملهم (٤/٦٥): هذه الواقعة غير ما مر من قصة الحلة السيراء لما بينهما من فروق عظيمة، انتهى. ولم يتعرضا لذكر أيهما وقع أولا. وجنح الدكتور موسى شاهين لاشين إلى أن حديث عمر مقدم. قال في فتح المنعم (٨/٣١٣): وطريق الجمع بين هذه الأحاديث سهل، فقد كانت حلة عطارد من الحرير الخالص الواضح لخبراء الحرير وغير خبراء الحرير، وكان الهدف شراءها ولبسها، فرفض الشراء واللباس، ومنع على من له خلاق إسلامي. ثم أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم حلة، ثم حلل أخرى، غير حلة عطارد قد تكون إحداها من عطارد، أهداها إليه كسرى، لأنه كان يتردد عليه، ويصيب منه. وأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلل من الفيء ونحوه، فكان أن أرسل إحداها إلى عمر، وأخرى إلى علي. وكانت القاعدة أن يلبسها النساء لا الرجال. أما أن الرسول صلى الله عليه وسلم لبس حلة، ثم نزعها فتلك حلة اختلط حريرها بغيره، وظنها صلى الله عليه وسلم من غير الممنوعات، فأوحي إليه بنزعها، وتطبيق القاعدة عليها، انتهى۔

قال العبد الضعيف عفا الله عنه: هذا توجيه حسن يوافق ترتيب الأحاديث في صحيح مسلم لأن الإمام روى حديث ابن عمر أولا ثم عقبه بحديث جابر ثم بحديث أنس كما تقدم. وقد صرح النووي (١٤/٣٨) وغيره بأن الحلة السيراء كانت حريرا محضا. لكن يرد على التوجيه ما ذكره عامة الشراح القاضي عياض وأبو العباس القرطبي والنووي والولي العراقي والشوكاني بأن أول التحريم كان حين نزعه كما ورد في حديث جابر، ولم يفرقوا بين القصتين من جهة نوع النهي والتفريق بين الحرير الخالص وغيره، بل لم يصرحوا بتباين القصة. قال القاضي عياض في إكمال المعلم (٦/٥٨٣): وكذلك في حديث جابر لبس النبي له كان قبل تحريمه على الرجال ونزول الوحي بذلك. ألا تراه كيف قال في حديث عمر: إن جبريل نهاني عنه. وهذا أولى من قول من قال: لعله نزعه لكونه من زي الأعاجم، انتهى. وقال أبو العباس القرطبي في المفهم (٥/٣٩٧) في شرح حديث جابر: كان هذا اللباس منه صلى الله عليه وسلم قبل أن يحرم الحرير، ثم لما لبسه أعلم بالتحريم. فجعله محرما. وقد دل على هذا قوله: نهاني عنه جبريل. انتهى. وقال النووي في شرح مسلم (١٤/٥٢): ولعل أول النهي والتحريم كان حين نزعه، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في حديث جابر الذي ذكره مسلم قبل هذا بأسطر حين صلى في قباء ديباج ثم نزعه وقال: نهاني عنه جبريل. فيكون هذا أول التحريم، انتهى. وقال الولي العراقي في طرح التثريب (٣/٢١٨): ونزعه له الظاهر أنه لورود تحريمه، انتهى. وهو ظاهر كلام الشوكاني في نيل الأوطار (٢/٩٥)۔

والذي يظهر أن حديث جابر مقدم، وفيه أول التحريم كما صرح هؤلاء الأعلام، غير أن الجزء الأول من حديث ابن عمر وقع في نفس القصة التي في حديث جابر، وذكر الحلة في حديث ابن عمر وقع من بعد ذلك كما تقدم. فحينئذ لا تناقض بين الروايات ولا يرد على عمر رضي الله عنه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشتري حلة بعد علمه بتحريمه. ومما يؤيده أنه ورد في القصة الأولى أي حديث جابر أن عمر باعه بأمر النبي صلى الله عليه وسلم، وكان قباء من ديباج. وورد في الجزء الثاني من حديث ابن عمر أن عمر كساها أخا له في مكة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أجازه أن يستمتع بها كما شاء، وكانت حلة سيراء. وأما حديث أنس فيحتمل أن يكون متعلقا بأحدهما، ويبدو أنه نفس القصة التي في حديث جابر، لأن السندس من أنواع الديباج كما صرح أبو العباس القرطبي في المفهم (٥/٣٩١)، والإمام مسلم ساقه بعد حديث جابر كما تقدم. وهذا التوجيه والجميع بين الروايات لم أره في كلام الشراح. فإن كان صحيحا فمن الله، وإن كان غير ذلك فمني ومن الشيطان، والله تعالى أعلم بالصواب۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

30 Muḥarram 1439 / 21 October 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org