Entering and exiting the house with right foot

Entering and exiting the house with right foot

Question

I am aware that a person should enter the Masjid with his right foot and exit with his left foot, and vice versa for entering and exiting from the toilet. Is the etiquette for entering and leaving the house same as the Masjid?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

It is recommended to enter the house with the right foot. There is no difference of opinion regarding this. However, there is a difference of opinion when exiting from the house.

The first view is that it is preferable to exit the house with the left foot first, similar to the Masjid. This is the view of the Ḥanafī jurist, Faqīh Abū al-Layth al-Samarqandī (d. 373/983).

The second view is that it is preferable to exit the house with the right foot similar to entering the house. This is because a person exits the house for a good reason and the general preference of the Prophet ﷺ was to begin with the right. This is the view of the Mālikī scholars, a view that is shared by our respected teacher Mawlānā Muḥammad Yūnus Jownpūrī (d. 1438/2017) and Shaykh Wahbah al-Zuḥaylī (d. 1436/2015). This appears to be the preferred view.

قال الإمام البخاري في الصحيح (٤٢٦): باب التيمن في دخول المسجد وغيره. وكان ابن عمر يبدأ برجله اليمنى، فإذا خرج بدأ برجله اليسرى. ثم روى عن عائشة قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع في شأنه كله، في طهوره وترجله وتنعله۔

قال شيخنا محدث العصر محمد يونس الجونفوري في نبراس الساري (٢/٣٠٨): هذا الأدب في المسجد متفق عليه، ويفعل عند الخلاء بالعكس. وأجرى الفقيه أبو الليث السمرقندي في البستان (ص ٣٤٣) أدب المسجد في البيت أيضا، فقال: ويستحب له عند دخول البيت أن يبدأ برجله اليمنى وعند الخروج برجله اليسرى. ولم يذكر دليلا. وصرحت المالكية والأكثر أنه يستحب البداءة باليمنى في دخول البيت والخروج منه. قال صاحب أسهل المسالك منهم: واخرج بيمناك وباليسرى ادخل، والمسجد اعكس يمّنن بالمنزل. وله وجه ظاهر، فالدخول في المنزل من المقاصد الحسنة، والخروج منه يكون أيضا لمقصود ما. انتهى كلام الشيخ۔

وقال خليل في مختصره: والمنزل يمناه بهما. قال الخرشي في شرحه (١/١٤٦): وأما المنزل فيقدم يمناه دخولا وخروجا إذ لا أذى ولا عبادة، انتهى. وتبعهم الشيخ وهبة الزحيلي في فقه الإسلامي وأدلته (١/٣٥٥)، قال: والمنزل يقدم يمناه فيهما، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

24 Rabīʿ al-Awwal 1439 / 12 December 2017

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

www.nawadir.org