Was Hammad a Sahabis name

Was Ḥammād a Ṣaḥābī’s name?

Question

Can you please check if Ḥammād was a Ṣaḥābī’s (companion) name?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

There is a weak ḥadīth that suggests that there was an elderly Ṣaḥābī with the name Ḥammād, who came to the gathering of the Prophet ﷺ, and the Prophet  ﷺsaid to him, “O Ḥammād, you are upon good.” Further details are not known about this companion.

We have not come across any other companion with this name.

Note: Ḥammād ibn Abī Sulymān (d. 119-20/737-8) is a famous tābiʿī jurist who was the teacher of Imam Abū Ḥanīfah (d. 150/767). There is also a famous ḥadīth transmitter Ḥammad ibn Salamah ibn Dīnār al-Bāṣrī (d. 167/784), whose narrations are found in all six books except Ṣaḥīḥ al-Bukhārī where he has a muʿallaq narration (Tahdhīb al-Tahdhīb, 3:11; Ṣaḥīḥ al-Bukhārī, 739). Another famous ḥadīth transmitter whose narrations are found in all six books is Ḥammād ibn Zayd ibn Dirham al-Azdī al-Baṣrī (d. 179/795) (Tahdhīb al-Tahdhīb, 3:10).  Another famous ḥadīth transmitter whose narrations are found in all six books is Ḥammād ibn Usāmah ibn Zayd (d. 201/817) (Tahdhīb al-Tahdhīb, 3:2).

قال الحافظ ابن حجر في الإصابة (٢/١٠٢) في القسم الأول: حماد، بفتح أوله وتشديد ثانيه وآخره دال. جاء ذكره في حديث أخرجه أبو موسى من طريق اليقظان بن عمار بن ياسر أحد الضعفاء عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم جالس في عدة من أصحابه إذ أقبل شيخ كبير يتوكأ على عكاز، فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فردوا عليه، فقال: يا حماد، فإنك على خير. فسأله عن ذلك، فقال: إذا بلغ العبد أربعين أمنه الله من الخصال الثلاث، الحديث بطوله، انتهى. وأورد ابن الأثير الحديث بطوله في أسد الغابة (٢/٦٤) بسنده من طريق أبي موسى، ومنه نقله الحافظ. قال السيوطي في اللآلئ المصنوعة (١/١٣١): وأخرجه أبو موسى من طريق ابن مردويه وقال: هذا الحديث له طرق غرائب وهذه الطريق أغربها، وفيها ألفاظ ليست في غيرها وهو كما قال، انتهى. وقال الشوكاني: حصل من مجموع ما تقدم أن هذه الأحاديث يقوي بعضها بعضا، فتكون من قسم الحسن لغيره، لأنها مروية من طريق ثمانية من الصحابة، كذا في الفتح الرباني من فتاوى الإمام الشوكاني (١١/٥٣٦٤). وهذا الحكم يتعلق بمتن الحديث، أي بلوغ العبد أربعين وما بعده، لا ذكر حماد الذي ورد في بعض الطرق، وإنما أشرت إلى كلام الإمام الشوكاني إتماما للفائدة، لأنه تحقيق نفيس. والحديث رواه الخطيب البغدادي في تاريخه (٣/٢٨٤) من حديث أنس رضي الله عنه، وليس فيه ذكر حماد۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

6 Jumādā al-Ūlā 1439 / 23 January 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir